top of page

أُفرِج عنه مؤخرا: منع الصحفي مصطفى بن جامع من مغادرة التراب الوطني واحتجازه منذ ساعات

تم منع الصحفي المفرج عنه مؤخرا من السجن، مصطفى بن جامع، من مغادرة التراب الوطني اليوم الخميس 9 ماي 2024، حسبما أعلنت عنه زميلته الصحفية بشرى نعمان على موقع فيسبوك.



أعلنت الصحفية بشرى نعمان عبر مواقع التواصل الاجتماعي ان الصحفي بجريدة Le Provincial مصطفى بن جامع الذي كان رئيس تحريرها، مُنع ظهر اليوم من مغادرة التراب الوطني عبر المركز الحدودي أم طبول.



وذكرت الصحفية انه “قبل ساعة، اقترب مصطفى بن جامع من مركز أم طبول الحدودي لمحاولة مغادرة التراب الوطني ومعرفة ما إذا كانت التعليمات الشفهية التي تمنعه ​​من مغادرة (البلاد) لا تزال سارية". معلّقة : "بالطبع لم يتمكن من الخروج".


وبحسب المصدر نفسه، فإن الصحفي وسجين الرأي السابق محتجز في المركز الحدودي المذكور.


وأضافت بشرى نعمان انه : "قد تم نقله إلى رئيس المركز الحدودي منذ ساعة ولم نتمكن من الاتصال به منذ ذلك الحين. وأضافت: "لا نعرف ما هي الإجراءات التي سيتم اتخاذها أو ما إذا كان سيتمكن من العودة إلى منزله هذا المساء".


وكان مصطفى بن جامع، المسجون منذ 8 فبراير 2023 على خلفية وقائع مختلفة، قد غادر السجن في 18 أفريل الماضي. وبينما كان من المقرر أن يغادر السجن في نوفمبر 2023 بعد أن قضى الإدانات المرتبطة بقضيتين مختلفتين، ظل الصحفي مصطفى بن جامع رهن الاحتجاز، لمفاجأة الجميع بما في ذلك محاميه.


وقال محاموه حينها: "الأشهر الستة التي قضاها في السجن مشمولة بفترة الحبس الاحتياطي البالغة ثمانية أشهر في قضيته الأولى".


وحوكم مصطفى بن جامع بتهمتي "الارتباط الإجرامي بهدف تنفيذ جريمة الهجرة غير الشرعية" و"الاتجار بالمهاجرين كجزء من جمعية إجرامية منظمة". وترتبط هذه الاتهامات بمغادرة الناشطة أميرة بوراوي من الجزائر إلى فرنسا عبر تونس بطريقة غير شرعية وهي التهم الذي فنّدها الصحفي مصطفى بن جامع عبر مواقع التواصل الاجتماعي منذ إطلاق سراحه.


التحرير

١٢ مشاهدة

コメント


bottom of page