top of page

الجزائر: انتشار داء الحمى المالطية وسط تحذيرات من هذه الأطعمة

أعلن بيان ببلدية سيدي الربيع التابعة إدارياً لولاية المدية، بتسجيل حالات إصابة وسط المواطنين بداء الحمى المالطية التي تنتقل عن طريق استهلاك الحليب والجبن المصنوع من الحليب (الجبن الطازج) وهو المصدر الرئيس للعدوى في الإنسان ويصيب غالبًا الفلاحين ومربي المواشي.


وأوضح البيان أنه " في إطار مكافحة الأمراض المتنقلة عن طريق الحيوان ومن أجل متابعة الوضعية الوبائية على مستوى إقليم البلدية. وبناءً على مراسلة مدير المؤسسة العمومية للصحة الجوارية ببني سليمان تحمل رقم 758 بتاريخ 25 جوان الجاري، المتضمنة تسجيل إصابة عدة أشخاص بداء الحمى المالطية على مستوى بلديتنا."


ووجهت البلدية، نداءا لكافة المواطنين من أجل أخذ الحيطة والحذر واتباع جميع الإجراءات الوقائية والعمل على ضرورة طهو الطعام (اللحوم) جيدا تحت درجة حرارا من 63 إلى 74 درجة مئوية مع تجنب اقتناء أو تناول منتجات الألبان غير المبسترة. مع الحرص على غسل اليدين بشكل جيّد، خاصة الفلاحين ومربي المواشي، قبل وبعد التعامل مع الحيوانات.


ونبّهت إلى أنه يتعين على الفلاحين ومربي المواشي استخدام قفازات مطاطية، نظارات وملابس واقية. ويتوجب على الفلاحين والمربين التأكد من تغطية الجرح قبل التعامل مع الحيوانات، بحسب بيان البلدية.


كما دعت البلدية الجميع للاتصال بالمصالح المختصة في حالة ظهور أي أعراض لهذا الوباء. ليتسنى لها القيام بالإجراءات اللازمة في حينها .


الحمى المالطية (Brucellosis) أو ما يعرف باسم داء البروسيلات، هي عدوى بكتيرية تصيب كلًا من الإنسان والحيوانات، مثل: الأبقار، والكلاب، والأغنام، والماعز، وغالبًا ما تنتقل العدوى للإنسان عن طريق تناول طعام ملوث مثل اللحم النيء.


وقد تظهر أعراض الحمى المالطية بين بضع أيام إلى بضع أسابيع من الإصابة بالعدوى، وتتشابه أعراض الحمى المالطية مع أعراض الإنفلونزا.


ومن أهم أعراض الحمى المالطية هذه:

•الحمى.

•القشعريرة.

•فقدان الشهية.

•التعرق.

•الضعف.

•الإعياء.

•ألم في المفاصل، والظهر، والعضلات.

•الصداع.

ومن الممكن أن تختفي أعراض الحمى المالطية لأسابيع أو أشهر ثم تعود مرة أخرى، وبعض الأشخاص يعانون من أعراضها لأعوام حتى بعد العلاج وفي هذه الحالة تعتبر العدوى مزمنة.


وتشمل أعراض الحمى المالطية طويلة المدى:

•الإعياء.

•الحمى المتكررة.

•التهاب المفاصل.

•التهاب الشغاف.

•التهاب الفقار.

•التهاب الكبد.

•التهاب الطحال.

•التهاب الخصيتين أو الصفن.

•التغيرات العاطفية (الحساسية أو الانفعالية).

•مشاكل في الجهاز العصبي (قد يصيب لغاية 5% من المرضى).


ويقوم الأطباء بتشخيص الحمى المالطية عن طريق عمل فحص عينة دم أو نخاع العظم بحثًا عن بكتيريا البروسيلا (Brucella) المسؤولة عن الإصابة بالحمى المالطية، أو عن طريق فحص عينة دم بحثًا عن الأجسام المضادة للبكتيريا.


التحرير

٣٦ مشاهدة

Comments


bottom of page