top of page

الجزائر: حملة التضامن#أطلقوهم تكشف عن وجود ثالث صحفي في السجن

كشفت حملة التضامن مع معتقلي الرأي في الجزائر، تحتّ هاشتاغ "#أطلقوهم"، عن وجود صحفي ثالث في السجون الجزائرية، بعد كل من سجن الصحافيان مصطفى بن جامع وإحسان القاضي.


وعنونت حملة التضامن، مقالها بخصوص حالة الصحفي محمد بودرينة، بكونه " صحفي منسي حاول ان يكون صوتاً للجنوب"، لكنه توبع بالمادة 87 مكرر المتعلقة بالانخراط في "منظمات ارهابية".


وعمل محمد بودرينة الذي يعيل أسرة متكونة من خمسة افراد كمراسل صحفي لعدة صحف وقنوات تلفزيونية خاصة، من مسقط رأسه بولاية الأغواط.


هذا واشار تقرير وتصنيف منظمة "مراسلون بلا حدود " الأخير حوّل حرية الصحافة في الجزائر، إلى وجود صحفي واحد قبل تصحيح الخطأ و ذكر صحفيين فقط يقبعان في السجن، دون الاشارة لحالة الصحفي السجين محمد بودرينة.



التحرير

١٠٩ مشاهدات

Commentaires


bottom of page