top of page

الجزائر: وزير الاتصال يوضّح سبب "منع" الصحفي الجزائري فريد عليلات من دخول أرض الوطن!

أوضح وزير الاتصال محمد لعقاب خلال ندوة صحفية أن سبب منع الصحفي الجزائري المقيم بفرنسا، فريد عليلات، من دخوله ارض الوطن نهاية الأسبوع، يعود إلى الخط الافتتاحي للمجلة التي يشتغل فيها والمعادي للجزائر. وذكر وزير الاتصال، ان "فريد عليلات لم يُمنَع من دخول البلاد كجزائري بل لعداء جون افريك".

 


ونحن على أبواب الاحتفال باليوم العالمي لحرية الصحافة، تفاعل اليوم، وزير الاتصال، محمد لعقاب، مع قضية منع الصحفي الجزائري، المقيم بفرنسا، فريد عليلات، العامل بصحيفة "جون افريك" الفرنسية، والتي أثارت جدلاً حقوقيا وقانونيا.


حيث نفى الوزير لعقاب، خلال ندوة صحفية نشطها بوهران، منع الصحفي ذو الأصول الجزائرية فريد عليلات من دخول البلاد بصفته مواطن جزائري، مشيرا ان المنع يعود لخلفية عمله للصحيفة الفرنسية، التي قال انها "تكن العداء للجزائر وتنشر اخبار مغلوطة حولها".


 وخلص لعقاب بالقول بأنه “لا أحد يمكن أن يمنع عليلات من دخول بلاده وإنما المنع يطال القيام بأعمال صحفية من الجزائر لصالح جون أفريك".


هذا ورافع لعقاب، عن جهود الجزائر في اعادة الجالية الجزائرية لوطنها، خلال جائحة كورونا، واعتمادها للعشرات من المراسلين لصحف وقنوات دولية من 18 دولة.


للتذكير، منعت السلطات الجزائرية الصحفي الجزائري المقيم بفرنسا، فريد عليلات، من دخول بلاده، وأعادته إلى باريس بعد استجواب طويل في المطار حول مقالاته الصحفية المنشورة بمجلة "جون أفريك"، بحسب ما أكده الصحفي عليلات في منشور عبر حسابه بالفايسبوك.


حيث أشار فريد عليلات إلى أنه احتُجز 11 ساعة قبل وضعه في الطائرة العائدة إلى فرنسا حيث يقيم منذ 2004، بينما "لا يحمل سوى الجنسية الجزائرية".


وأكد فريد عليلات أنها المرة الأولى التي يتعرض فيها لمثل هذه المعاملة موضّحا : "لقد سافرت في إطار عملي إلى الجزائر ثلاث مرات خلال سنة 2023، ولم يسبق أن تعرّضت إلى التوقيف من أي سلطة كانت. وآخر مرة زُرتُ فيها الجزائر كان ذلك بين 15 و24 ديسمبر 2023 ودخلت وخرجت من دون أي مضايقة".


وتواجه حرية الصحافة العديد من الخطوط الحمراء في الجزائر، حيث أن مجرد الإشارة إلى الفساد أو قمع المظاهرات من شأنه أن يكلف الصحفيين التهديدات والاعتقالات.


ولم يسبق للساحة الإعلامية الجزائرية أن شهدت مثل هذا التدهور، حيث باتت وسائل الإعلام المستقلة تتعرض للضغوط باستمرار ويُسجن الصحفيون أو يحاكَمون بانتظام، ناهيك عن إجراءات الحجب التي تطال العديد من المواقع الإلكترونية.



التحرير

٣٥ مشاهدة

Commentaires


bottom of page