top of page

الرئيس تبون: "التكتل المغاربي الجديد لا يستهدف أيّ دولة أخرى"

قال امس، الرئيس عبدالمجيد تبون، أن مشروع التكتل المغاربي الذي تنوي كل من الجزائر، تونس وليبيا تأسيسه سيشكل كتلة لاحياء العمل المغاربي المشترك وتنسيق العمل من أجل توحيد كلمة هذه الدول حول العديد من القضايا الدولية، دون إقصاء أي طرف. 

 

وأوضح تبون في لقائه الدوري مع الصحافة الوطنية، أنه “انطلاقا من الفراغ الموجود حاليا حيث لا يوجد عمل مغاربي مشترك”، تقرر “عقد لقاءات مغاربية بدون إقصاء أي طرف والباب مفتوح للجميع “.


وأعرب في هذا السياق عن “أمله في أن يكون هذا الفضاء بادرة خير لدول المنطقة من خلال جمع وتوحيد كلمتها حول الأمور التي تهمها، خاصة وأننا نتقاسم تقريبا نفس الإشكالات”. 

 

وشدد عبدالمجيد تبون في معرض حديثه عن هذا الموضوع بالتأكيد على أن “هذا التكتل غير موجه ضد أي دولة أخرى، فالباب مفتوح أمام دول المنطقة”، لأنه من “غير المقبول” عزل أي طرف في اشارة للمغرب تحديداً وبشكل أقل موريتانيا.


وعرج رئيس الجمهورية نحو التطورات في مالي والنيجر، حيث أكد أن الجزائر لم تفرض نفسها ولا مرة على هذين البلدين وتم التعامل معهما منذ الاستقلال على أساس “مبدأ حسن الجوار”. وأوضح أنه كلما اندلع نزاع في الجارة مالي كانت الجزائر تتدخل لتصلح بين الفرقاء “وهو ما دفع بهيئة الأمم المتحدة لطلب منا التنسيق من أجل المصالحة بين الأطراف المالية”. 

 

وأبرز أنه اذا رفضت الأطراف في مالي أو النيجر اليوم أداء الجزائر فلديها كل الحرية في تسيير شؤون بلادها، مجددا التأكيد أن الجزائر لم تكن يوما دولة استعمارية أو استغلالية للثروات أو البلدان و”انما تتعامل على أساس أننا دول شقيقة”، مذكرا بأنه تمت برمجة إنشاء مناطق حرة مع هذه الدول، إضافة إلى مجالات التكوين في الجيش والطلبة وغيرها.


التحرير

١٢٤ مشاهدة

Comments


bottom of page