top of page

بطلب من الجزائر: اجتماع طارىء لمجلس الأمن لبحث الوضع في رفح

يعقد مجلس الأمن الدولي، اليوم الثلاثاء، جلسة مشاورات مغلقة طارئة بطلب من الجزائر، لبحث تطورات الأوضاع في مدينة رفح، جنوب قطاع غزة.


وذكرت وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية أن الطلب جاء بناء على "التطورات الخطيرة بالأراضي الفلسطينية المحتلة، بعد إقدام المحتل الإسرائيلي على مهاجمة مخيمات النازحين برفح".


وسيعقد الاجتماع مساء الثلاثاء ، لـ "مناقشة أفضل وسيلة للرد من قبل المجلس" على الهجوم الإسرائيلي، وفق المصدر ذاته.


ومساء الأحد، قتل 45 فلسطينيا وأصيب 249 آخرون، أغلبهم أطفال ونساء، في قصف إسرائيلي استهدف خيام نازحين في منطقة تل السلطان شمال غرب مدينة رفح.


ورغم الانتقادات الدولية والإقليمية التي طالت تل أبيب على خلفية القصف الذي استهدف مخيم النازحين في تل السلطان، الأحد، عادت الطائرات الإسرائيلية واستهدفت فجر الثلاثاء مناطق في رفح، أسفرت عن مقتل 16 فلسطينيا وإصابة آخرين، وفق تصريحات مصادر طبية في المستشفى الإماراتي غرب رفح للأناضول.


ونُفذت غارات الثلاثاء، بالتزامن مع توسيع التوغل البري غرب المدينة لتسيطر القوات الإسرائيلية على ثلثي محور فيلادلفيا وتقترب من فصل حدود القطاع جغرافيا عن مصر، رغم أوامر محكمة العدل الدولية بالوقف الفوري للهجوم على رفح.


وتشغل الجزائر منصب عضو غير دائم بمجلس الأمن منذ مطلع جانفي 2024، وحتى 31 ديسمبر 2025.


وتشغل الجزائر هذه العضوية للمرة الرابعة في تاريخها بعد 3 فترات: من 1968 - 1969، و 1988 - 1989، و2004 - 2005.

ومنذ 7 أكتوبر 2023، تشن إسرائيل عدوانا على غزة خلف أكثر من 117 ألف فلسطيني بين قتيل وجريح، معظمهم أطفال ونساء، ونحو 10 آلاف مفقود وسط دمار هائل ومجاعة أودت بحياة أطفال ومسنين.


وتواصل إسرائيل هذه الحرب متجاهلة قرارا من مجلس الأمن يطالبها بوقف القتال فورا، وأوامر من محكمة العدل تطالبها بوقف هجومها على رفح، واتخاذ تدابير فورية لمنع وقوع أعمال "إبادة جماعية"، و"تحسين الوضع الإنساني" بغزة.


التحرير

١٤ مشاهدة

Comments


bottom of page