top of page

بعد تأييد الحكم: الصحفي مصطفى بن جامع سيبقى في السجن لغاية شهر أفريل

أيدت اليوم الخميس، محكمة الاستئناف لدى مجلس قضاء قسنطينة، الحكم الإبتدائي الصادر في حق الصحفي مصطفى بن جامع، في قضية فرار الناشطة الفرونكو جزائرية، أميرة بوراوي، والقاضي بإدانته بستة أشهر حبس نافذة.


وتم إدانة كل من مصطفى بن جامع، ياسين بن الطيب (ابن عم بوراوي)، جمال مياسي (سائق الطاكسي الذي أوصلها) بـ6 أشهر حبسا نافذا، بينما أدين شرطي الحدود المتابع في القضية بـ 3 سنوات سجنا نافذا.


كما أدينت المتهمة الرئيسية في القضية أميرة بوراوي، غيابياً، بالسجن النافذ لمدة 10 سنوات، كون الناشطة توجد حاليا في فرنسا التي تحوز على جنسيتها. 


وواجه المتهمون في هذه القضية، بعدة تهم جنحية بعد إزالة التهمة الجنائية المتعلقة بتهريب شخص عبر الهجرة غير الشرعية في إطار منظمة إجرامية.


وبهذا الحكم، سيكون على الصحفي بن جامع، في انتظار شهر أفريل للخروج من السجن، حيث سيكون قد قضى 14 شهرا في السجن.


وسبق للقضاء أن رفض طلبات سابقة بالإفراج عن الصحفي، وقد أثار الإبقاء عليه في السجن جدلا بين المحامين وهيئة المحكمة حول ما إذا كان الصحفي يحق له مغادرة السجن.


التحرير

٤٢ مشاهدة

Comments


bottom of page