top of page

تبون في أول زيارة ميدانية: هل انطلقت حملة العهدة الثانية مبكراً ؟

تبون في أول زيارة ميدانية: هل انطلقت حملة العهدة الثانية مبكراً ؟
تبون في أول زيارة ميدانية

عبر مواطنوا وأعيان ولاية الجلفة أمس الأحد، دعمهم لمساعي رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، في بناء الجزائر الجديدة وإعلاء كلمتها وإسماع صوتها في المحافل الدولية لنصرة القضايا العادلة.


وبذات المناسبة طلب عدد من المتدخلين من رئيس الجمهورية إعطاء دفع جديد للاستثمار من خلال خلق مناطق صناعية ومناطق نشاط جديدة، كما اقترحوا استفادة الولاية من تقسيم إداري جديد.


وبدوره، ثمن ممثل الفلاحين والموالين دعم رئيس الجمهورية المستمر لهذه الفئة و "القرارات التاريخية" المتخذة لصالحهم على غرار تعويض المتضررين من الجفاف وانشاء مخازن لتخزين الحبوب، إلى جانب عملية إحصاء الثروة الحيوانية الأولى من نوعها والتي مكنت -مثلما قال- من "إيصال دعم الدولة لأصحابه الحقيقيين".


وأكد المتحدث استعداد الفلاحين والموالين لمضاعفة الجهود وتكثيف الإنتاج من أجل بلوغ هدف تحقيق الاكتفاء الذاتي.


واصطفت جموع من المواطنين من مختلف الأعمار على طول الشوارع الرئيسية، سيما الشارع المحاذي لمقر الولاية، لاستقبال الرئيس تبون، حيث أصر سكان الولاية والمناطق المجاورة وصافح تبون عدد من المواطنين، كما تبادل مع البعض منهم أطراف الحديث.


وأشاد المواطنون بوفاء تبون بالتزاماته أمام الشعب، خاصة تلك المتعلقة بالتنمية على مستوى الولاية التي استفادت من برنامج تكميلي ضخم، إلى جانب عدة مشاريع كان قد تعهد بتجسيدها رئيس الجمهورية خلال حملته الانتخابية في رئاسيات 2019، وهي اليوم محل معاينة من قبله بمناسبة هذه الزيارة.


وأعربوا عن فخرهم واعتزازهم بالمواقف المشرفة للدولة الجزائرية، في مساندة القضية الفلسطينية في أكبر المحافل الدولية وكذا الهبة التضامنية الاستعجالية لإغاثة الأشقاء في قطاع غزة.


التحرير

٧٢ مشاهدة

Comentários


bottom of page