top of page

تونس: الإفراج عن القيادي عن إتحاد الشغل بعد اعتقاله بسبب نشاطه

أعلن الاتحاد العام التونسي للشغل، إطلاق سراح عضو مكتبه التنفيذي الطاهر البرباري، بعد يوم واحد من توقيفه بقضية تتعلق بتفرغه النقابي بعدما أحيل البرباري إلى النيابة العامة في مدينة بنزرت (شمال)، بعدما خضع للتحقيق والايقاف، وفق بيان للاتحاد.


وقال سامي الطاهري، عضو المكتب التنفيذي للاتحاد، إن "قاضي التحقيق قرر إطلاق سراح البرباري بعد يوم واحد من إيقافه" وأضاف الطاهري، أن القاضي بمحكمة بنزرت الابتدائية "لم يجد شيئا واضحا ضد البرباري، فقرر إطلاق سراحه".


وذكرت وسائل إعلام محلية بأن التحقيق مع البرباري "جاء على خلفية قضية تتعلق بتفرغه النقابي". وأوضح الطاهري أن "القضية مفبركة والتفرغ النقابي مسألة قانونية تمنحها الدولة لقيادات في هياكل مركزية وجهوية للاتحاد وفق القانون".


ومساء الخميس، ندد الاتحاد العام التونسي للشغل بتوقيف البرباري، على خلفية قضية قال إنها "مفتعلة"، وطالب بالإفراج عنه "فورا".


ووصف الاتحاد في بيان، توقيف البرباري بأنه "قرار سياسي صرف يأتي ضمن سلسلة من المحاكمات الجائرة التي استهدفت عددا من النقابات".


وأشار إلى أن توقيف البرباري يأتي قبل التجمع العمالي الاحتجاجي الذي دعا له، غدا السبت، بساحة القصبة (مقر الحكومة) بالعاصمة تونس، مجددا دعوته للمشاركة في التظاهرة "لوضع حدّ للانتهاكات الخطيرة للحقّ النقابي والحريات العامة والفردية".


ويعد هذا التوقيف الأول الذي يمس عضوا بارزا في القيادة المركزية للاتحاد العام التونسي للشغل، عقب توقيفات أخرى شملت أعضاء في نقابات أساسية وجهوية.


والاتحاد العام التونسي للشغل هو أقوى منظمة مدنية تونسية، ويضم ما لا يقل عن 80 في المئة من موظفي الدولة، وتأسس في 20 يناير 1946 على يد الزعيم النقابي فرحات حشاد، الذي اغتالته فرنسا بمدينة رادس جنوب تونس العاصمة في 5 ديسمبر 1952.


التحرير

١٢ مشاهدة

コメント


bottom of page