top of page

حراك الريف: ناصر الزفزافي يتحصّل على شهادة البكالوريا داخل السجن

تحصل قائد حراك الريف ناصر الزفزافي الموجود حاليا بسجن طنجة بعد إدانته بعشرين عاما سجنا نافذا، على شهادة البكالوريا برسم دورة جوان 2024 بتقدير حسن.


وتمكن قائد حراك الريف من اجتياز امتحانات الدورة العادية للإمتحان الوطني لنيل شهادة البكالوريا بنجاح، حيث حصل على معدل 14.31 في شعبة العلوم الإنسانية.


وكتب أحمد الزفزافي، والد قائد حراك الريف، على صفحته بموقع فايسبوك “بعد 24 سنة من مغادرة ناصر الزفزافي لاقسام الدراسة، حصل على شهادة الباكالوريا لهذه السنة في شعبة الاداب والعلوم الانسانية بميزة حسن”


و أكدت مصادر أن ناصر الزفزافي اجتاز الامتحان رفقة نزلاء آخرين تمكن ثلاث منهم من اجتياز الاختبار الوطني للبكالوريا بنجاح، وذلك بعد 24 سنة من مغادرته أقسام الدراسة ومرور سنوات على تواجده رهن الاعتقال، بعد ايقافه وادانته على خلفية الإحتجاجات السلمية التي اندلعت بالشمال للمطالبة بمزيد من الحقوق الاجتماعية والاقتصادية عقب مصرع بائع السمك محسن فكري “طحنا”في أكتوبر 2016 داخل شاحنة مخصصة لجمع النفايات.


ناصر الزفزافي هو ناشط سياسي وزعيم حراك الريف الشعبي، اعتقل في 29 ماي 2017. واتهم بارتكاب جريمتين وسبع جنح، من بينها المساس بالأمن الداخلي للدولة، وتحقير رجال أمن الدولة، والمشاركة في أعمال عنف، والتمرد المسلح .


وخلال المحاكمة، صرّح ناصر الزفزافي أنه أثناء احتجازه لدى الشرطة في الدار البيضاء، قام ضباط الشرطة بضربه وبتهديده باغتصاب والدته أمام أعينه إذا لم يوقع على "اعتراف".


وفي 6 أبريل 2019، حُكم على الزفزافي عند الاستئناف بالسجن لمدة 20 عاماً.


في 11 أبريل 2019، تم نقل الزفزافي إلى سجن رأس الماء بفاس، حيث مكث حتى عام 2020. ثم تم نقله إلى سجن طنجة، حيث لا يزال معتقلاً إلى يومنا هذا.


وفي 23 جوان 2021، أيدت محكمة التمييز حكم السجن 20 عاماً الصادر بحق الزفزافي.


في 19 يناير 2023، اعتمد البرلمان الأوروبي قراراً يدعو إلى الإفراج الفوري وغير المشروط عن ناصر الزفزافي، ويدين انتهاكات حقوق المتظاهرين السلميين ونشطاء الشتات، ويستنكر المحاكمات والإدانات المعيبة لـ 43 من متظاهري الحراك، فضلاً عن تعذيبهم في السجن.



التحرير

٣٥ مشاهدة

Comments


bottom of page