top of page

عقد ندوة "مبادرة التلاحم وتأمين المستقبل" يوم 19 أوت الجاري

أعلن أصحاب مبادرة الوحدة الوطنية لتعزيز التلاحم وتأمين المستقبل، عن تنظيم ندوتها الوطنية يوم 19 أوت الجاري، وذلك بهدف الشروع في تجسيد أهدافها المتمثلة أساسا في صد الخطر الخارجي.


ومن المقرر أن تنعقد المبادرة بحضور الموقعين عليها وعلى رأسها حزب حركة البناء الوطني وحزب جبهة التحرير الوطني والتجمع الوطني الديمقراطي وجبهة المستقبل وصوت الشعب والإتحاد العام للعمال الجزائريين بالإضافة لنقابات مهنية ومنظمات أرباب العمل والمنظمة الوطنية المجاهدين.


وكان مقررا في البداية أن تقام الندوة بمناسبة ذكرى استرجاع السيادة الوطنية واحتفالات عيدي الاستقلال والشباب، يوم 15 جويلية الماضي لكن جرى تأجيلها لوقت لاحق.


وتهدف هذه الندوة وفق بيان المبادرة الأول إلى "تعبئة طاقاتنا الوطنية ونخبنا المسؤولة وقوى مجتمعنا الحية، والتكامل مع مؤسسات دولتنا في المحافظة على وديعة الشهداء وتحصين الوطن وتمتين الجبهة الداخلية وتأمين مستقبل الأجيال، واستكمال مسار التجديد وتحقيق تطلعات الشعب الجزائري ورفاه المجتمع وإسعاد المواطن".


ويعتقد أصحاب المبادرة في دوافع تحركهم أن  الجزائر ليست بمنئى عن تداعيات وانعكاسات التحولات العالمية، مما "يفرض علينا تفعيل الإرادة الوطنية وفاء بما يقتضيه واجب تعزيز التلاحم الوطني وتمتين الجبهة الداخلية".


ويدعو أصحاب المبادرة إلى الرفع من التأهب لمواجهة التهديدات والمخاطر التي تستهدف  الجزائر في أمنها ومؤسساتها ووحدة شعبها وترابها، ووجوب التعبئة العامة من أجل النهوض بوطننا سياسيا واقتصاديا واجتماعيا وتأمين مستقبل أجيالنا وتحقيق تطلعات شعبنا في كنف الوحدة والانسجام والاستقرار والتطور.


التحرير

١٧ مشاهدة

Comments


bottom of page