top of page

فرانس برس: اليمين المتطرف يضغط لإلغاء قانون الهجرة مع الجزائر

أفادت وكالة "فرانس برس" الفرنسية، بأن اليمين المتطرف داخل البرلمان الفرنسي، يضغط من أجل إلغاء اتفاقية الهجرة مع الجزائر، وأوضحت بأنّ المقترحان المتعلقان بإلغاء اتفاق الهجرة مع الجزائر أدرجا في رأس قائمة جدول البرلمان ، المخصص لكتلة "الجمهوريين"، التي تعد حوالي 60 نائبا من أصل 577.


وتابع المصدر انّه "حتى لو أنه من المرجح رفض المقترحين، فإن اليمين يسعى من خلالهما إلى تجسيد "الحزم" الحقيقي في مسائل الهجرة بنظر الرأي العام، على ما أفيد داخل التكتل."


وأثار الجمهوريون بطرحهم مسودة قرار تدعو إلى إلغاء اتفاق الهجرة مع الجزائر المبرمة في 27 ديسمبر 1968، بلبلة داخل الغالبية الرئاسية، تضيف "فرانس برس".


ولن يكون مثل هذا النص في حال إقراره ملزمًا، إلّا أنّ نوابًا من كتلة حزب "النهضة" الرئاسي لم يكونوا معارضين لتوجيه "إشارة" إلى الجزائر من خلال مراجعة اتفاق الهجرة مع الجزائر، الذي يمنح الجزائريين مقارنة بالجنسيات الأخرى تفضيلًا من حيث تسهيل دخولهم وإقامتهم وتوظيفهم وإجراءات لمّ شمل أسرهم في فرنسا.


وفي نوفمبر الماضي، زار وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان، الجزائر، وبحث مع نظيره إبراهيم مراد، "التعاون في مجال مكافحة الجريمة المنظمة والهجرة والمخدرات والضمان الاجتماعي"، وفق تغريدة للمسؤول الفرنسي عبر منصة "إكس" (تويتر سابقًا).


كما حظي دارمانان باستقبال من الرئيس عبد المجيد تبون، أعقبه تصريح له أعرب فيه عن "شكره للرئيس الجزائري نظير العمل المشترك خاصة ما تعلق بمجالات التعاون الثنائي على مستوى وزارة الداخلية، في مجال الأمن المدني والقضائي، والهجرة والشرطة القضائية."


وفُهِم، خلال الزيارة، التي اكتست طابع التكتم والسرية، بأنّ دارمانان حلّ بالجزائر، قُبيل مناقشة قانون الهجرة الجديد في البرلمان الفرنسي، لبعث رسائل طمأنة للجزائر بعدم إلغاء اتفاق الهجرة مع الجزائر لسنة 1968، الذي يحاربه اليمين في فرنسا بسبب ما يقدمه من امتيازات للجزائريين.



التحرير

٥٠ مشاهدة

コメント


bottom of page