top of page

فرنسا: "اليمين المتطرف" يتهم الجزائر بتوظيف مسجد باريس لصالح ماكرون خلال الانتخابات

اتهم حزب اليمين المتطرف بفرنسا، السلطة السياسية في الجزائر، بتوظيف مسجد باريس في قضايا سياسية منها الانتخابات الفرنسية، وذلك على خلفية دعوة مسجد باريس لتجنب التصويت على مرشحي هذا التيار.


حيث وجه النائب جوليان أودول عن حزب التجمع الوطني سؤالا لوزير الداخلية جيرارد دارمانان، قائلا إنه "في حين الحكومة الجزائرية تمول المسجد الكبير في باريس بمبلغ 2 مليون يورو سنويًا، فإن هذا التدخل الأجنبي من الجزائر في الانتخابات الفرنسية غير مقبول" كما تساءل ذات النائب عن اليمين المتطرف : "كيف سيكون رد فعل الحكومة الجزائرية إذا كانت جهة ممولة جزئيًا من فرنسا تتدخل في الانتخابات الجزائرية؟"


كما طالب النائب أودول من الوزير دارمان رأيه في هذا التدخل الأجنبي، داعيا إياه إلى" إدانة تصريحات عميد المسجد الكبير في باريس وتوبيخه".


وقال أودول إن عميد المسجد الكبير في باريس المسلمين، كان قد دعا في 22 ماي للتصويت في الانتخابات القادمة "لمواجهة اليمين المتطرف"، حيث كتب في مقاله الأسبوعي المنشور على موقع المسجد يقول: "بصفتنا فرنسيين ومسلمين، من واجبنا المشاركة بنشاط في الانتخابات الأوروبية والوطنية لتعزيز ديمقراطيتنا وتعزيز قيم العدالة والمساواة والتضامن".


واعتبر أودول أن "هذا التصريح غير مقبول من ممثل لديانة ويثير التساؤلات حول تسييس المسجد الكبير في باريس الذي يجب أن يظل محايدًا".


ويرى مراقبون لاتجاهات اليمين المتطرف في فرنسا، أن هذا التيار الذي ظل لعقود متهما بمعاداة السامية ، تحول اليوم لمعاداة المسلمين مع إبداء تعاطف خاص مع الحركة الصهيونية.

 


التحرير

١٩ مشاهدة

Comentários


bottom of page