top of page

فرنسا ترحل المناضلة النسوية الفلسطينية مريم أبو دقة

قامت السلطات الفرنسية، رسمياً بترحيل القيادية في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين والمناضلة النسوية، مريم أبو دقة، عبر طائرة متجهة إلى القاهرة.


وبحسب موقع "ريفولوسيون بارمانونت" الفرنسي، فقد تم إرسال أبو دقة، إلى مصر، مساء الجمعة، بعد صدور قرار ترحيل في حقها. حيث رافق أبو دقة، عناصر من الشرطة الفرنسية، خلال ترحيلها عبر طائرة متجهة إلى القاهرة.


وكانت مريم أبو دقة، وصلت إلى فرنسا بتأشيرة زيارة في سبتمبر الماضي، لإلقاء محاضرات والمشاركة في عدة ندوات عن المرأة الفلسطينية.


وفي 16 أكتوبر الماضي، وضعت السلطات الفرنسية أبو دقة، تحت الإقامة الجبرية لـ45 يوما بتهمة "الإخلال بالنظام العام"، وأصدرت وزارة الداخلية قرارا بطردها خارج البلاد.


وتنحدر مريم أبو دقة، من بلدة عبسان الكبيرة، في محافظة خان يونس، جنوبي قطاع غزة، وحاصلة على الليسانس والماجستير والدكتوراه في الفلسفة والعلوم الاجتماعية.


واعتقلت إسرائيل مريم أبو دقة، عدة مرات قبيل إبعادها إلى الأردن في 1970، حيث تنقلت طوال فترة إبعادها بين عدد من دول العالم حتى عودتها إلى فلسطين في 1996.


وفي 1992 أصبحت عضوا في اللجنة المركزية للجبهة الشعبية، المحظورة في الاتحاد الأوروبي، ثم اختيرت عضوا في المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين عام 2000.


التحرير

١٩ مشاهدة

Comments


bottom of page