top of page

لماذا تفادى الرئيس تبون استقبال المقرر الأممي في ختام زيارته ؟

 المقرر الأممي المعني بحرية التجمع السلمي وحرية الجمعيات، كليمان فول
المقرر الأممي المعني بحرية التجمع السلمي وحرية الجمعيات، كليمان فول

على غير العادة، لم تتوج زيارة المقرر الأممي المعني بحرية التجمع السلمي وحرية الجمعيات، كليمان فول، إلى الجزائر، باستقبال رسمي من طرف رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، على اعتبار أن هذا الدبلوماسي تابع لهيئة الأمم المتحدة، وأن الجزائر أصبحت دولة عضو في مجلس حقوق الإنسان الأممي وفي مجلس الأمن الدولي.


وجرت العادة، استقبال الرئيس تبون، لرموز ووفود وبعثات الأمم المتحدة، التي تقوم بمهام رسمية للبلاد.


ويرجح، على ان سبب عدم الاستقبال في ختام الزيارة، يعود تحديداً للتقرير الكتابي "صارم اللهجة" الذي نشره المقرر الأممي على موقع هيئة الأمم المتحدة، والتي دعا فيه السلطات الجزائرية إلى معالجة مناخ الخوف في البلاد.


وقال المقرر الأممي المعني بحرية التجمع السلمي وحرية الجمعيات كليمان فول أنه :" يجب على الحكومة الجزائرية معالجة مناخ الخوف الناجم عن سلسلة من التهم الجنائية الموجهة ضد الأفراد والجمعيات والنقابات والأحزاب السياسية بموجب قوانين مفرطة التقييد، بما في ذلك تشريعات مكافحة الإرهاب التي تتعارض مع التزامات الجزائر الدولية في مجال حقوق الإنسان ".


هذا وانتهت أمس الثلاثاء الزيارة الرسمية للمقرر الأممي كليمان فول، التي دامت عشرة أيام، بعقد ندوة صحفية بمقر مكتب الأمم المتحدة بالعاصمة الجزائر، في انتظار عرض تقرير أمام المفوضية السامية لمجلس حقوق الإنسان شهر جوان من السنة المقبلة.


التحرير

١٨٠ مشاهدة

Σχόλια


bottom of page