top of page

مالي تحتج ضد الجزائر وتستدعي سفيرها بباماكو

أعلن بيان لوزارة الشؤون الخارجية لمالي، عن استدعائها للسفير الجزائري بباماكو، للإحتجاج ضد " أعمال غير ودية".


واوضح البيان، أن الوزير عبد الله ديوب استدعى، استدعى، الأربعاء، سفير الجزائر لدى باماكو الحواس رياش، "إثر الأعمال غير الودية الأخيرة التي ارتكبتها السلطات الجزائرية تحت غطاء عملية السلام في مالي".


وانتقدت مالي بحسب البيان تلك  "اللقاءات المتكررة، على أعلى المستويات في الجزائر، ودون أدنى معلومات أو تدخل من السلطات المالية، مع أشخاص معروفين بعدائهم للحكومة المالية، ومع بعض الحركات الموقعة على اتفاق السلام والمصالحة في مالي، الناتج عن عملية الجزائر."


وأكّد وزير خارجية مالي لسفير الجزائر بأنّ هذه اللقاءات دون إشراك سلطات باماكو "من شأنها أن تلطخ العلاقات الطيبة بين البلدين".


وأبرز وزير ديوب بأنّ "هذه الأعمال تشكل تدخلًا في الشؤون الداخلية لمالي"، داعيا الجانب الجزائري إلى "تفضيل مسار التشاور مع السلطات المالية الشرعية."


وذكّر بأن "مالي التي تتحمل كامل مسؤوليتها كدولة ذات سيادة، دعت الجزائر، نظرا لروابط الأخوة التاريخية والثقة المتبادلة بين البلدين، إلى ضمان الدور القيادي للوساطة الدولية في عملية السلام"، بحسب المصدر.


التحرير

٣٦ مشاهدة

Comments


bottom of page