top of page

مراسلون بلا حدود: الجنائية الدولية ستُحقق في جرائم إسرائيل ضد الصحفيين

أكدت منظمة مراسلون بلا حدود أن الجرائم المرتكبة ضد الصحفيين مدرجة ضمن تحقيق المحكمة الجنائية الدولية في الوضع الجاري في فلسطين، وهذا حسب ما جاء في بيان مرسل اليها من طرف المدعي الغام للمحكمة الجنائية الدولية كريم خان.


وقال مكتب المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية في هذا الصدد "إن مكتب المدعي العام بصدد التحقيق في الجرائم المرتكبة ضد الصحفيين،  من بين جرائم محتملة أخرى، وذلك في إطار التحقيق الجاري بشأن الوصع في فلسطين"، مضيفا أنه "يجب دعم أهداف منظمة مراسلون بلا حدود والإجراءات التي قامت بها ، والتي لها أهمية كبيرة سواء في غزة أو في أماكن أخرى "، مؤكدا في الوقت ذاته أن "الصحفيين محميون بموجب القانون الإنساني الدولي ونظام روما الأساسي، ولا يجوز استهدافهم أثناء ممارستهم لمهمتهم التي تحظى بأهمية بالغة".


من جانبه رحب الأمين العام لمنظمة مراسلون بلا حدود كريستوف ديلور ببيان المدعي العام، واعتبر أن المجزرة التي تطال الصحفيين في غزة، والتي قتل في خضمها ما لا يقل عن 79 من أهل المهنة منذ  7أكتوبر/تشرين الأول،  تتطلب ردا قاطعا من المحكمة الجنائية الدولية .


وأكد ديلور عن مقتل 18 صحفيا على الأقل سواء أثناء قيامهم بمهنتهم أو بسبب طبيعة عملهم الصحفي، مضيفاً "أنه ليس من الممكن التحقق بدقة من جرائم الحرب ضد الفاعلين الإعلاميين إلا من خلال إجراء تحقيق شامل، ولعل إعلان مكتب المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية في رسالته إلى منظمة مراسلون بلا حدود يشكل خبرا جيدا في هذا الاتجاه،  كما يمثل خطوة إيجابية نرحب بها، آملين ان يمضي هذا التحقيق قدما و أن يخرج بنتائج في أقرب وقت ".

وكانت منظمة مراسلون بلا حدود قد رفعت شكويين إلى المحكمة الجنائية الدولية، الأولى في 31 أكتوبروالثانية في 22 ديسمبر،  مطالبة فيهما المدعي العام بالتحقيق في حالات جميع الصحفيين الفلسطينيين الذين اغتالهم الجيش الإسرائيلي.

 

ووفقاً لمكتب الإعلام في قطاع غزة فإن حصيلة الشهداء الصحفيين والصحفيات في القطاع ارتفع إلى 117 شهيدا وشهيدة، نتيجة العدوان الصهيوني المتواصل على القطاع منذ 7 أكتوبر الماضي.

 

التحرير


١٤ مشاهدة

Comments


bottom of page