top of page

ملف الإرهاب: السعودية تُغازل خالد نزار، الأخير يرد ومدير الاستخبارات الأمريكية يتصل بالسعيد شنقريحة

قالت صحيفتا "الخبر" و "لوسوار دالجيري" المقربتان من السلطة، ان السفير السعودي بالجزائر، تنقل إلى بيت وزير الدفاع الأسبق اللواء المتقاعد خالد نزار، المطلوب لدى القضاء السويسري، بالجزائر العاصمة للإطمئنان على صحته، و كتبت الصحيفتان أن "السعودية تجدد تقديرها لتضحيات الشعب الجزائري في مواجهة الإرهاب الأعمى"و أن "الزيارة لقيت تقديراً عالياً من طرف رئاسة الجمهورية".


وهو الخبر الذي، لقي تفاعلاً سريعا من طرف اللواء نزار،  أين نفى عبر بيان له نشره موقع "ألجيري باتريوتيك" الملك لنجله، إنه ينفي رسميًا المعلومات التي ذكرت أنه قابل السفير السعودي في بيته، وذلك في رد على ما نشرته صحيفتا "الخبر" و"لوسوار دالجيري".


وجاء في البيان: “لقد نشرتم في عددكم الصادر يوم الأحد 6 سبتمبر 2023 معلومات تفيد باني التقيت بمنزلي سعادة سفير المملكة العربية السعودية بالجزائر العاصمة. أود أن أنفي هذه المعلومات رسميًا". وأضاف: "منذ تقاعدي، توقفت عن كافة الأنشطة الرسمية، وامتنعت دائمًا عن التدخل في إدارة شؤون الدولة".


وفي نفس اليوم، ذكر بيان لوزارة الدفاع أن رئيس الأركان تلقى مكالمة هاتفية من مدير الوكالة المركزية للاستخبارات الأميركية ويليام جوزيف بيرنز.


وأوضح أن الطرفين تطرّقا إلى المسائل ذات الاهتمام المشترك وتعزيز التنسيق بين البلدين في المجال الأمني. وأضاف أن المكالمة كانت فرصة للجانبين للتعبير عن ارتياحهما لمستوى التنسيق الأمني المحقق، لا سيما في مجال مكافحة الإرهاب.


التحرير

٣٣ مشاهدة

Comments


bottom of page