top of page

هيومن رايتس ووتش: الكشف عن فظائع نفذتها فاغنر الروسية في مالي

أفاد تقرير نشرته منظمة هيومن رايتس ووتش، تسجيل انتهاكات مستمرة في مالي، حيث رصد تقرير هيومن رايتس ووتش الذي شارك فيه موقع إنترسبت الأمريكي، عمليات إعدام خارج القانون بالإضافة للإخفاء القسري لعشرات المدنيين، وأشارت أصابع الاتهام في هذه الانتهاكات إلى الجنود الماليين وعناصر مليشيا فاغنر الموجودين في البلد منذ ديسمبر 2021.


وبالتزامن مع إصدار هيومن رايتس ووتش تقريرها الجديد فرضت وزارة الخزانة الأمريكية عقوبات على 3 مسؤولين عسكريين ماليين لدورهم في إدخال فاغنر إلى مالي وتوسيع عملياتها في البلد الأفريقي غير المستقر منذ فترة.


ويغطي تقرير هيومن رايتس ووتش الجديد الانتهاكات التي وقعت منذ ديسمبر 2022 وحتى مارس 2023، وهي انتهاكات حدثت في أربعة قرى وسط مالي. 


واستند التقرير على مقابلات هاتفية مع 40 شخصًا كان جلهم شهود عيان على الانتهاكات التي نفذها الجيش المالي وقوات فاغنر.


ووجد معدو التقرير أن الجيش المالي الذي كان مدعومًا من طرف الولايات المتحدة منذ فترة طويلة، نفّذ انتهاكات عديدة تشمل التعذيب ونهب الممتلكات التي تعود لمدنيين، في إطار حملته ضدّ من يصفهم الجيش بمسلحين إسلاميين متشددين.


وذكر شهود العيان لهيومن رايتش أن "مسلحين أجانب لا يتحدثون الفرنسية وصفوهم بـالبيض أو الروس أو فاغنر شاركوا في معظم الهجمات".


ويذكر التقرير أنه في فبراير الماضي "انتقل عشرات المقاتلين الذين يرتدون ملابس مموهة بيضاء، وجندي مالي واحد على الأقل، إلى قرية سيغيلا على متن مروحيات"، وبحسب سكان محليين "فإنه لم يكن هناك متشددون إسلاميون في القرية في ذلك اليوم. ورغم ذلك توغل الجنود في القرية واعتقلوا الرجال وضربوا النساء ونهبوا الأموال والممتلكات".



التحرير

٤ مشاهدات

Comments


bottom of page