top of page

هيومن رايتس ووتش: "ما ترتكبه إسرائيل في غزة جرائم حرب ولا دليل على إستخدام حماس للمستشفيات عسكريا"

طالبت منظمة هيومن رايتس ووتش،  في بيان لها على موقعها الإلكتروني، بالتحقيق في هجمات الجيش الإسرائيلي المتكررة وغير القانونية على المرافق والطواقم ووسائل النقل الطبية باعتبارها جرائم حرب، كما أكدت أن هذه الهجمات تمعن في تدمير نظام الرعاية الصحية في قطاع غزة.


وأضافت المنظمة أنه "على الرغم من ادعاءات الجيش الإسرائيلي في 5 نوفمبر 2023 بشأن استخدام حماس المستخف للمستشفيات،  إلا أنه لم يتم تقديم أي دليل يبرر حرمان المستشفيات وسيارات الإسعاف من وضعها المحمي بموجب القانون الإنساني الدولي.


واعتبرت المنظمة أن أمر الإخلاء العام الذي وجّهته إسرائيل في 13 نوفمبر إلى 22 مستشفى في شمال غزة لم يكن تحذيرا فعالا لأنه لم يأخذ بعين الاعتبار المتطلبات المحددة للمستشفيات، بما فيها توفير سلامة المرضى والعاملين الطبيين.


وشددت المنظمة أنه "على الحكومة الإسرائيلية أن تنهي فورا الهجمات غير القانونية على المستشفيات وسيارات الإسعاف وغيرها من الأعيان المدنية، فضلا عن الحصار الشامل الذي تفرضه على قطاع غزة، الذي يرقى إلى جريمة الحرب المتمثلة في العقاب الجماعي".


كما طالبت المنظمة حماس وغيرها من الفصائل الفلسطينية المسلحة اتخاذ جميع الاحتياطات الممكنة لحماية المدنيين الخاضعين لسيطرتها من آثار الهجمات، وعدم استخدام المدنيين "كدروع بشرية".


ودعت المنظمة "الولايات المتحدة، والمملكة المتحدة، وكندا، وألمانيا وغيرها من الدول إلى تعليق المساعدات العسكرية ومبيعات الأسلحة لإسرائيل طالما استمرت قواتها بلا عقاب في ارتكاب انتهاكات خطيرة وواسعة ترقى إلى مستوى جرائم حرب ضد المدنيين الفلسطينيين".


وقال المستشار الخاص للحق في الصحة في هيومن رايتس ووتش،  قيم أحمد :"الهجوم الإسرائيلي الواسع على نظام الرعاية الصحية في غزة هو هجوم على المرضى والجرحى، والأطفال في الحاضنات، والحوامل، ومرضى السرطان، وأنه يجب التحقيق في هذه الأفعال باعتبارها جرائم حرب."

 

التحرير

 


٨ مشاهدات

Σχόλια


bottom of page