top of page

إعادة تكريس العلاقات القنصلية العادية بين الجزائر و فرنسا


أعلن وزير الداخلية الفرنسي، جيرارد دارمانا، أنه أبلغ الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون، أثناء استقباله له بإعادة تكريس العلاقات القنصلية العادية بين البلدين، يوم الاثنين الماضي، وكل ما يتعلق بالتأشيرات والمبادلات بين البلدين.


وقال الوزير الفرنسي إن "العلاقات عادت على ما كانت عليه قبل جائحة كورونا. كل ما يتعلق بالتأشيرات والمبادلات بين الشعبين، وذلك لنرتقي بهذا التبادل لمستوى علاقات الصداقة القوية والخاصة التي تربط الجزائر بفرنسا".


وأضاف الوزير في تصريح له نشره حساب الرئاسة الجزائرية على فيسبوك أن زيارته إلى الجزائر تعتبر فرصة "لإبراز إرادة الرئيس الفرنسي (إيمانويل ماكرون) الكبيرة لمواصلة التعاون لتثمين وتجسيد الحوار الذي تم بينه وبين تبون في زيارته الأخيرة".


وكانت باريس قررت في سبتمبر 2021 تقليص عدد التأشيرات الممنوحة للجزائر والمغرب إلى النصف، مبررة ذلك برفض البلدين استعادة مهاجرين غير شرعيين تريد باريس ترحيلهم.


و زارت رئيسة الوزراء الفرنسية، إليزابيت بورن، الجزائر في أكتوبر الماضي، حيث قالت إن البلدين يتقدمان باتجاه "شراكة متجددة دائمة"


وكان الرئيسان الفرنسي والجزائري مهدا الطريق لتسليم التأشيرات للجزائريين، مقابل تعاون أكبر من الجزائر في مكافحة الهجرة غير الشرعية.


وكالات
11 vues

Comments


bottom of page