top of page

إلتماس خمسة سنوات حبسا في حق الصحفي القاضي إحسان

التمست النيابة العامة بمحكمة سيدي امحمد اليوم الاحد، عقوبة خمس سنوات حبسا في حق الصحفي و مدير إذاعة "راديو أم" و موقع "مغريب إيمرجون" إحسان القاضي، مع غرامة مالية قدرها 700 ألف دينار، و العزل و الإقصاء من الوظائف العمومية لمدة خمس سنوات، مع مصادرة الأملاك و الوسائل و الأموال المتحصل عليها، مع غلق  حسابات التي تم تلقي الأموال فيها.


ورفض الصحفي قاضي إحسان الإجابة على أسئلة رئيسة المحكمة طوال المحاكمة ، مع مقاطعة هيئة دفاعه الجلسة بسبب "غياب شروط وضمانات المحاكمة العادلة"، و انتهت بوضع الملف في المداولة للنطق بالحكم الأحد المقبل.


وحضر الجلسة ممثل سلطة الضبط السمعي البصري، كطرف مدني على أساس أن المنصة الإخبارية التي يديرها إحسان القاضي، كانت تبث محتويات سمعية بصرية من دون رخصة.


 وإلتمست النيابة غرامة مالية قدرها 10 مليون دينار في حق شركة انترفاس ميديا، الناشرة لراديو أم و مغرب إيمرجون، بالإضافة إلى مصادرة الوسائل و المنشآت المستعملة لإستغلال خدمة السمعي البصري غير المرخصة، حسب التهمة الموجهة لها بناء على المادة 107 من قانون السمعي البصري.


ويتابع القاضي بتهمة التمويل الأجنبي وفقًا للمادة 95 و 95 مكرر من قانون العقوبات التي تعاقب "بالسجن من خمس إلى سبع سنوات وغرامة من 50 ألف دينار إلى 70 ألف دينار جزائري، كل من يحصل على أموال أو هدايا أو امتيازات للقيام بأعمال من المحتمل أن تضر بأمن الدولة..".


يشار إلى  أن الصحفي قد اعتقل في بيته ليلة 24 ديسمبر الماضي، ووضع تحت النظر، وتلا ذلك تشميع فوري لمقري "راديو م" و"مغرب إيمرجون" مع مصادرة العتاد.



صونيا حمومراوي

39 vues

Comments


bottom of page