top of page

الرئيس تبّون ينتقد المنظمات غير الحكومية التي تصدر التصنيفات المتعلقة بحرية الصحافة

صرّح رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، ان تصنيفات المنظمات غير الحكومية لحرية الصحافة "انتقائية وتقوم على افتراءات".


تصريح جاء ضمن فعاليات الاحتفال باليوم العالمي لحرية الصحافة المصادف لناريخ 3 ماي.


وقال الرئيس عبدالمجيد تبّون في هذا الصدد، أن "التركيز على الجزائر بأنه ليس بلد حريات لا في الصحافة،  ولا غير ذلك،  هو افتراء على الجزائر."


مضيفًا ان “الجزائر لديها ثقة في ابناءها، اغلبهم، ولا نقول الكل، ثانيا، لما نرى زخم الجرائد المكتوبة الموجودة في الجزائر،  لا توجد في مكان اخر ما عدا الدول الراقية”.


وأكد الرئيس عبدالمجيد تبون ان "التصنيف الذي يجب ان نخضع اليه ونأخذه بالحسبان هو تصنيف الأمم المتحدة ومؤسساتها، اما تصنيفات اخرى، فهي تخضع  الى الجهات التي خلقت بعض المؤسسات التي تعطي انفسها حجم دولي، وتقوم بتسييرها وتوجيهها”.


وجاءت تصريحات الرئيس عبد المجيد تبون، على هامش لقائه الدوري مع ممثلي الصحافة الوطنية  اين اشرف، امس الأربهاء ، على احتفالية بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة بالمركز الدولي للمؤتمرات، تلقّى خلالها رسالة مكتوبة من طرف المنظمة غير الحكومية "مراسلون بلا حدود"، سلّمها له ممثل المنظمة في شمال افريقيا، خالد درارني الذي اختصر رسالته بمطالبة اطلاق سراح الصحفي و مدير مؤسسة "انترفاس ميديا"، القاضي احسان الذي يقبع بالسجن منذ اواخر 2022، بتهمة تلقي اموال اجنبية للاضرار بالمصلحة الوطنية.


وهو ما جعل تصنيف المنظمة غير الحكومية تنشر أن عدد الصحفيين المسجونين بالجزائر لا يتعدى صحفي واحد و هو الصحفي إحسان القاضي، متناسية تواجد الصحفي مصطفى بن جامع وراء جدران السجن لأسباب متعلقة بعمله الصحفي في ملفه الثاني.


وجاءت الجزائر في المرتبة ال136 في التصنيف الدولي لحرية الصحافة الذي نشرته المنظمة غير الحكومية "مراسلون بلا حدود" لعام 2023.



التحرير

21 vues

Comments


bottom of page