top of page

السعيد شنقريحة يزور فرنسا بعد نحو 17 عامًا من آخر زيارة لرئيس أركان الجيش الجزائري أحمد قايد صالح


في زيارة غير مسبوقة منذ نحو 17 عاما، رئيس أركان الجيش الجزائري السعيد شنقريحة يزور “نهاية يناير” باريس حيث يلتقي نظيره تييري بوركار، تجهيزا لزيارة الرئيس الجزائري المقررة في مايو المقبل" ، يفيد مصدر عسكري جزائري.


هذه الزيارة تحمل دلالة رمزية غير مسبوقة منذ نحو 17 عامًا بعد آخر زيارة لرئيس أركان جزائري إلى فرنسا للراحل أحمد قايد صالح في مايو 2006.


عادت زيارة إيمانويل ماكرون إلى الجزائر في أغسطس 2022 العلاقات الثنائية إلى مسارها الطبيعي، بعد أزمة مرتبطة بتعليقات أدلى بها في أكتوبر 2021. وأشاد الرئيس الجزائري في نهاية ديسمبر بـ”علاقة الثقة” الجديدة بين البلدين، بعد أربعة أشهر من زيارة ماكرون للجزائر، وأعلن عزمه على القيام بزيارة دولة لفرنسا عام 2023 في مقابلة مع صحيفة “لوفيغارو”.


وكان الرئيسان قد أعادا إطلاق التعاون الثنائي في إعلان مشترك صدر في نهاية أغسطس 2022 يمهد خصوصا لتخفيف نظام التأشيرات للجزائريين، مقابل زيادة التعاون من الجزائر في مكافحة الهجرة غير القانونية. ويأمل ماكرون في مواصلة العمل على الذاكرة والمصالحة بين البلدين.


وكان الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون ونظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون حددا في اتصال هاتفي موعد زيارة الدولة في مايو 2023.


كما التقى بوركار نظيره الجزائري يومي 25 و26 أغسطس 2022 خلال زيارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى الجزائر. وقد ناقش حينها الجنرالان الوضع الأمني في منطقة الساحل وتعزيز التعاون بين الجيشين الجزائري والفرنسي.


وإضافة إلى الإعداد لزيارة الدولة التي سيجريها الرئيس الجزائري، من المنتظر أن يناقش رئيسا الأركان مرة أخرى الوضع في منطقة الساحل في نهاية يناير.


بالتوازي مع هذا الاجتماع، تزور الأمينة العامة لوزارة الخارجية آن ماري ديسكوت الجزائر في 25 يناير “بدعوة من نظيرها الجزائري عمار بلاني”، بحسب ما أفادت وزارة الخارجية الفرنسية امس الأربعاء.

6 vues

Comments


bottom of page