top of page

السُلطات التركية تعتقل الاعلامي المعارض أنور مالك واحتمال تسليمه للجزائر


أعلن، صبيحة اليوم الاحد، الناشط الحقوقي والمحامي، صالح دبوز، عن " اعتقال الصحفي المعارض أنور مالك في تركيا "، وفقا لما أورده الصحفي المعارض هشام عبود اليوم الأحد 2 أكتوبر 2022.


وأضاف المحامي صالح دبوز، أن أنور مالك "يكون قد أخبر هشام عبود أنه قد اعتقل ليتم ترحيله إلى الجزائر".


حيث نشر الصحفي المعارض المقيم بفرنسا هشام عبود فيديو على قناته باليوتوب عنونه "حجز الصحفي أنور مالك في تركيا و الشروع في ترحيله للجزائر"

كما أوضح الناشط الحقوقي والمحامي، صالح دبوز، أن " أنور مالك يستفيد من الحماية الدولية من طرف دولة فرنسا"، معتبرا أن " اعتقاله في تركيا وتسليمه للجزائر إذا حدث خرق خطير للقانون الدولي".

الصحفي المعارض أنور مالك واسمه الحقيقي نوار عبد المالك ، التحق بالجيش الوطني الجزائري عام 1990 و يقدم نفسه كضابط جزائري سابق، كاتب وصحفي حالياً، ورئيس المرصد الدولي لتوثيق وملاحقة جرائم ايران. فر للخارج عام 2006 وتحصل على اللجوء السياسي بفرنسا بعدما اعلن تعرضه للسجن والتعذيب بالجزائر.


ورد اسم نوار عبد المالك المعروف باسم انور مالك، في كتاب "الحرب القذرة" المنشور بفرنسا عام 2001، لكاتبه لحبيب سوايدية، حين ذكر بأنّ نوار عبد المالك قد "أرسل لسجن مدينة البليدة لجمع معلومات تهمّ ضباطا في البحرية الجزائرية، أبرزهم الرائد بُونُوبة السّاسي، بشأن عملية تحويل أموال طالت مبلغ نصف مليون دولار كان مخصّصا لإصلاح غوّاصات بورشات روسية قبل أن يصل إلى جماعات إسلامية مسلّحة."



نسرين خليفي

89 vues

Commentaires


bottom of page