top of page

الشرطة الفرنسية تلقي القبض على جزائري مشتبه فيه باغتصاب سائحة أمريكية داخل مرحاض عام بوسط باريس


ألقت الشرطة الفرنسية أمس، القبض على شاب من أصول جزائرية، مشتبه فيه باغتصاب سائحة أمريكية بداية الأسبوع الجاري في الدائرة الرابعة للعاصمة الفرنسية باريس.


في قضية تسببت بصدمة للبارسيين نظرا لوقوعها بمنطقة مزدحمة وتعتبر آمنة، تم توجيه الاتهام إلى رجل يبلغ من العمر 23 عامًا ووضعه في الحبس الاحتياطي بعد أن تعرضت سائحة أمريكية للاغتصاب في مرحاض عام بوسط باريس.

كانت المرأة البالغة من العمر 27 عامًا مع صديقها مساء السبت الماضي على ضفاف نهر السين في قلب المنطقة السياحية في باريس، على مقربة من كاتدرائية نوتردام في مدينة باريس.


وقال صديقها أنها عثر عليها واقعة، على الأرض خلف باب المرحاض ، فيما أكدت وسائل إعلام فرنسية ، تعرض امرأة أمريكية تبلغ من العمر 27 عامًا للاغتصاب وتم القبض على شاب مخمور يبلغ من العمر 23 عامًا، يُعتقد أنه بلا مأوى، وذلك بجسر لويس فيليب.


وأضاف المصادر الاعلامية ان الشرطة الفرنسية قررت وضع الشاب المشتبه فيه رهن الحجز بأحد مراكز الشرطة في باريس.

وتم نقل المرأة على الفور إلى مستشفى في باريس، وبعد تقديم الأدلة للشرطة، عادت هي وشريكها إلى الولايات المتحدة، وفق صحيفة الجارديان البريطانية.


وبعد الساعة الواحدة صباحًا بقليل، توقفت المرأة لاستخدام مرحاض عام بالقرب من جسر لويس فيليب في الدائرة الرابعة، ويعتبر المرحاض، غير البعيد عن البارات المحلية، آمنًا ويتم صيانته جيدًا.




وتحركت القضية، بعد شكوى تقدم بها صديق الضحية من عدم عودتها من دورات المياه العامة. وذكرت صحيفة لو باريزيان المحلية أن صديق المرأة كان ينتظرها لكنه شعر بالقلق بعد أن استغرقت وقتًا طويلاً، فاقترب من المرحاض وسمع بكاء، ثم وجدها بعد تعرضها للهجوم ساقطة خلف الباب بعد أن تعرضت للاعتداء والاغتصاب من قبل شخص غريب، "كان يرتدي سرواله ثم حاول الأخير الفرار".


وأضافت الجارديان أن حراس الأمن في المنطقة جاءوا للمساعدة وألقت الشرطة القبض على الرجل الذي يعيش في أسنيير سور سين خارج باريس، وفي التحقيقات الأولية مع الشرطة، نفى الرجل الاغتصاب وقال أنه " فعل ذلك بعد أن حظي بموافقتها".


ولايزال المشتبه به المولود بالجزائر محتجزًا لدى الشرطة في مقر الدائرة الأولى للشرطة العدلية المكلفة بالتحقيقات.


وقالت نفس المصادر، نقلا عن مكتب المدعي العام في باريس، إنه تم فتح تحقيق في "حادثة اغتصاب من طرف شخص في حالة سكر".



ويعد المتنزه الواقع على ضفاف النهر مزدحم خلال النهار والليل على حد سواء، ويشهد تدفقا من السياح والباريسيين الذين يبقون في الشوارع لتناول مشروب في المساء أو التنزه على ضفاف النهر.





نسرين خليفي

61 vues

Comentários


bottom of page