top of page

الصحراء الغربية: أول قافلة إلى بعض المواقع التابعة للأمم المتحدة منذ عام 2020

أعلنت هيئة الأمم المتحدة أمس الاثنين 10 أبريل، أن موقعين تابعين لبعثة الأمم المتحدة في الصحراء الغربية (مينورسو) شرقي الجدار الرملي الذي يفصل بين الأطراف المتحاربة ، تمكنا من التزويد بفضل قافلة برية ، هي الأولى منذ عام 2020.


بينما لم يُصرح بأي قافلة برية منذ 13 نوفمبر 2020 ، تم توفير الإمدادات بالطائرة والمروحية ، لكن ليس للمعدات الثقيلة ، ولا سيما المركبات.



و صرح ستيفان دوجاريك ، المتحدث باسم سكرتير الأمم المتحدة، الذي أعلن عن اتفاق بشأن هذه القافلة نهاية شهر آذار الماضي : "بين 5 و 7 أبريل 2023 ، أكملت قافلة إمداد موقعين من مواقع [مينورسو] شرق الجدار الرملي ، في تيفاريتي والمحيرس ، بدعم من جبهة البوليساريو والمغرب".


وأضاف أن "هذا الإمداد سيتيح للمواقع الاستمرار في العمل" ، مشيرًا إلى "حاجتها الماسة" على وجه الخصوص للوقود.


مواصلا إنه "من الضروري الحفاظ على هذا الزخم وضمان أن تواصل البعثة جهودها على الأرض ووجودها في جميع أنحاء الإقليم ، بهدف خلق مساحة لإحراز تقدم في العملية السياسية" بقيادة المبعوث الخاص للأمم المتحدة ستافان دي ميستورا .


وكان ستافان دي ميستورا قد دعا ممثلي الأطراف (المغرب وجبهة البوليساريو والجزائر وموريتانيا) و "مجموعة أصدقاء الصحراء الغربية" (فرنسا وروسيا وإسبانيا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة) إلى نيويورك في نهاية مارس الماضي، لسلسلة من الاجتماعات الثنائية غير الرسمية.


ومن المقرر أن يقدم تقريره النهائي إلى مجلس الأمن في جلسة مغلقة يوم 19 أبريل الجاري.


المملكة المغربية، التي تسيطر على ما يقرب من 80٪ من هذه الأراضي الشاسعة ، تدعو إلى خطة حكم ذاتي تحت سيادتها.


وجبهة البوليساريو ، من جانبها ، تدعو إلى استفتاء تقرير المصير تحت رعاية الأمم المتحدة ، والذي تم التخطيط له عندما تم التوقيع على وقف إطلاق النار في عام 1991 ، ولكن لم يتحقق.


التحرير

9 vues

コメント


bottom of page