top of page

انتخاب الجزائر على رأس المجموعة الاستشارية رفيعة المستوى لمكافحة الإرهاب للاتحاد البرلماني الدولي

عقدت المجموعة الاستشارية رفيعة المستوى لمكافحةالإرهاب والتطرف العنيف اجتماعها الثالث للنداء من أجل الساحل حول موضوع “التخفيف من تأثير التهديدات الأمنية من خلال بناء القدرة على الصمود في منطقة الساحل”، بالعاصمة البحرينية المنامة، وذلك في إطار الاجتماعات المصاحبة للجمعية 146 للاتحاد البرلماني الدولي.



وانتخبت الجزائر ممثلة في نائب رئيس المجلس الشعبي الجزائري (الغرفة الأولى من البرلمان)، منذر بودن، كرئيس المجموعة الاستشارية رفيعة المستوى لمكافحة الإرهاب والتطرف العنيف للاتحاد البرلماني الدولي.




وحسب مصدر نيابي فإن الانتخاب الذي تم عن طريق التصويت بالأغلبية المطلقة لصالح ممثل الجزائر، كان محل معارضة من أحد الاعضاء الجدد الذين تم اختيارهم لملئ المناصب الشاغرة في مكتب ذات المجموعة.



اذ طالب الامانة العامة للبرلمان الدولي بارجاء البث في منصب الرئاسة إلى غاية الجمعية العامة المقبلة المزمع عقدها شهر اكتوبر 2023 بانغولا، وذلك لاستحالة منحهم الحق في التصويت لانعدام شرط تنصيبهم من طرف الجمعية العامة الحالية التي لم تختتم أشغالها بعد.وأثناء تدخله في النقاش أكد رئيس الوفد البرلماني المشارك في أشغال الجمعية العامة ال 146 منذر بودن بأن الازمة في الساحل متعددة الأبعاد وأصبحت لها تداعيات على الأمن الإقليمي و الدولي.



حيث ولدت أزمات أخرى بنفس التعقيد على غرار الاتجار بالبشر و انتشار الاسلحة و الهجرة غير الشرعية التي يتفاقم عدد ضحاياها في حوض البحر الأبيض المتوسط يوميا أين يحاول الآلاف العبور نحو الضفة الشمالية أملا في غد أفضل.ملفتا إلى أن هذه الأخيرة أصبحت تستدعي معالجة حقيقية أساسها الاستثمار في التنمية والاستقرار الأمني باعتبارهما أفضل آلية لترقية السلم والأمن في هذه المنطقة الهشة.




صونيا حمومراوي

13 vues

Comments


bottom of page