top of page

بعد عودة هدوء العلاقات: الأمينة العامة للخارجية الفرنسية تحّل بالجزائر

أجرى أمس، الأمين العام لوزارة الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج، عمار بلاني،  بالجزائر العاصمة، مباحثات مع نظيرته الفرنسية آن ماري ديكوت، في إطار مواصلة المشاورات السياسية بين الجزائر وفرنسا.



وذكر بيان لوزارة الخارجية الجزائرية، أن المسؤولان " استعرضا العلاقات الثنائية في مجملها وآفاق تعزيز التعاون بين البلدين"، كما اشتملت المباحثات بين الجانبين أيضًا على "عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك".


وكانت ديكوت قد حلت بالجزائر رفقة وفد مكون من عدة دبلوماسيين، في وقت متأخر من صباح الأحد على رحلة الخطوط الفرنسية AF 1854 في إطار التحضير لزيارة الدولة التي يقوم بها الرئيس، عبد المجيد تبون  في فرنسا.


وسبقت زيارة ديكوت للجزائر محادثات جمعتها مع سفير الجزائر في فرنسا، سعيد موسي، بعد عودته لمنصبه سفيرا للجزائر في باريس قبل أسابيع.


ولم يعلن أي من البلدين عن موعد هذه الزيارة بعد، لكن الاستعدادات جارية منذ المحادثة الهاتفية في 24 مارس بين إيمانويل ماكرون وعبد المجيد تبون والتي أتاحت تخفيف حدة التوترات المرتبطة بقضية الناشطة السياسية أميرة بوراوي.


ورجحت جريدة "لوبنيون" الفرنسية أن تكون زيارة  تبون لباريس التي لم يعلن موعدها بعد لكنها،  في الفترة ما بين 2 إلى 5 ماي المقبل، وستستمر من يومين إلى ثلاثة أيام، تتخللها أنشطة سياسية واقتصادية في غاية الأهمية.



التحرير

9 vues

Comments


bottom of page