top of page

تصريح الدبلوماسي الجزائري في روما، عبد الكريم طواهرية، يثير غضبا في تونس


أثار تصريح للسفير الجزائري في إيطاليا، أدلى به لوكالة محلية، غضب تونسيين، عندما تحدث عن تنسيق الجزائر مع روما من أجل “الحفاظ على استقرار تونس”.


ورأى منتقدو تصريح الدبلوماسي الجزائري، عبد الكريم طواهرية ، أنه تدخل في شؤون تونس الداخلية، ومساس بسيادتها.


وقال السفير الجزائري، عبد الكريم طواهرية، في حوار مع وكالة “نوفا” الإيطالية، “نحن ملتزمون تماما بمعالجة الوضع في تونس، الذي يهمنا”. ثم تابع “نعمل عن كثب مع إيطاليا لمنع أي شكل من أشكال عدم الاستقرار في ذلك البلد، هدفنا المشترك هو المساهمة في الحفاظ على الاستقرار في تونس”.


وبالعودة إلى تصريح السفير طواهرية، كتب النائب التونسي السابق مجدي الكرباعي تدوينة تساءل فيها عن السر وراء عدم تسجيل أي اعتراض من قبل المدافعين عن سيادة تونس عندما يتعلق الأمر بالجزائر.


وكتب متسائلا بالدارجة التونسية ما مفاده “أين أنصار الخط السياسي الوطني؟ هم لا يتحدثون إلا عندما يتعلق الأمر بتركيا والمساجين السياسيين”. ثم تابع منتقدا “هل نحن تابعون للجزائر أم لإيطاليا؟”.


وانتقد الباحث والناشط السياسي حسن الزرقوني، تصريح السفير الجزائري، عبد الكريم طواهرية، بقوله “كيف ستنسق الجزائر مع إيطاليا للحفاظ على استقرار تونس؟ هل سيتم ذلك عبر مشروع غالسي لنقل الغاز الذي يتجاهل الأراضي التونسية، مع العلم أن ما يقرب من 55 في المئة من الغاز في تونس يأتي من الجزائر وأن 98 في المئة من الكهرباء تأتي من الغاز؟ أم عبر السماح بتلوث منبع وادي مجردة (النهر الرئيسي في تونس) بالمخلفات الصناعية والعمرانية ؟ أم بإساءة استخدام منسوب المياه الجوفية المشترك بين وادي سوف الجزائري والجريد التونسي (وهذا مخالف للاتفاقيات والمعاهدات بين بلدينا)؟”.



وفي حديث لموقع الحرة، شدد بولبابة على أن العلاقة الوطيدة بين الدولتين والرئيسين، قيس سعيد، ونظيره الجزائري، عبد المجيد تبون، لا تعني إتاحة المجال للطرفين للتدخل في شؤون بعضهما الداخلية. وقال “أعتقد أن السفير لم يراع الحساسية التي أصبحت سمة بعض التونسيين، عندما يتعلق الأمر بأي تصريح جزائري يخص بلدهم”.


وأرجع الرجل ذلك للتصريح الذي أدلى به تبون في إيطاليا نفسها، قبل نحو سنة، والذي أثار أيضا حفيظة بعض التونسيين .

وقال “أعتقد أنه منذ تصريح تبون، بدأ هؤلاء في ترصّد أي هفوة تصدر من مسؤول جزائري” .


وكان الرئيس الجزائري أثار غضب تونسيين في مايو 2022 عندما قال خلال زيارة قادته إلى إيطاليا، إن الجزائر وروما مستعدّتان لمساعدة تونس في تجاوز المأزق الذي تعيشه والرجوع إلى طريق الديمقراطية.


وقبل نحو شهر ، حاول الرئيس الجزائري الاستدراك، خلال حوار أجرته معه قناة الجزيرة القطرية، والتأكيد على أنه مع الحوار والاستقرار في تونس، لكنه لا يرغب في التدخل في شؤون البلد الجار، إلا أن تصريحه الجديد واجه انتقادات أيضا.


وقال تبون ردا على سؤال حول إمكانية الرئيس التونسي في إرساء الاستقرار ببلاده “مثلما لا أقبل كلمة في إطار التدخل في الشؤون الداخلية للجزائر، فلا أسمح لنفسي بالحديث عن الأخ قيس سعيد”.


رغم ذلك، طالت تبون عدة انتقادات من تونس أبرزها من الرئيس السابق، منصف المرزوقي، وزعيم جبهة الخلاص التونسية نجيب الشابي.


مغردة أخرى تساءلت عن عدم تسجيل رد تونسي على تصريح الدبلوماسي الجزائري.

وكتبت هي الأخرى ما معناه “تصريحان منذ أمس الأول من السفير الجزائري والثاني من وزيرة الخارجية الفرنسية التي قالت إن باريس وروما لديهما مصلحة في تنسيق الجهود حيال تونس”.ثم تساءلت ” لماذا لم يظهر أنصار السيادة الوطنية”.


وتناقلت وسائل إعلام تونسية، الجمعة، تصريحا لوزيرة الخارجية الفرنسية، كاثرين كولونا، حيث قالت في حديث لصحيفة إيطالية، إن “لدى باريس وروما مصلحة في تنسيق الجهود حيال تونس”.


في سياق الانتقاد لما يصفه تونسيون تدخل الجزائر في شؤونهم الداخلية، قال بولبابة إن تصريح السفير الجزائري في روما “في ظاهره وباطنه، نوع من التدخل رغم العلاقات الجيدة بين الدولتين”. ثم مضى مؤكدا “التصريح تجاوز الأعراف الدبلوماسية” قبل أن يضيف “كان بإمكان عباراته أن تكون أكثر مواءمة مع طبيعة العلاقات الجيدة بين البلدين”.


إلى ذلك، شدد الرجل على أن التصريح ما كان ينبغي أن يدلى به لوسيلة إعلامية، لأنه من المؤكد أنه سيثير الجدل. لكنه عاد ليؤكد أن الجزائر أثبتت في عدة مناسبات أنها إلى جانب تونس، ونفس الشيء بالنسبة لإيطاليا، وفقه.


وقال “لا يخفى على أحد أن هناك علاقات وثيقة بين الرئيسين سعيد وتبون، وكذلك بالنسبة لإيطاليا، فهي من أكثر الدول التي تدافع عن ملف تونس لدى صندوق النقد الدولي”.


ثم نوه بجهود البلدين في تجنيب تونس الانهيار الاقتصادي الذي يتهددها، مشيرا إلى التنسيق بين البلدان الثلاثة في ملف الهجرة غير الشرعية نحو أوروبا. لكنه عاد ليؤكد قائلا “هناك مسائل يجب أن يتحفظ عن ذكرها المسؤول، إذ عندما تخرج للإعلام تؤول وتثير الجدل وتطرح تساؤلات عدة”. ثم قال “لقد كانت لغة السفير مباشرة كثيرا ما أعطى الانطباع أن الأمر يتعلق بوصاية جزائرية على تونس”.


يذكر أن الجزائر أظهرت مواقف مؤيدة لتونس في أكثر من مناسبة، رغم أن قرارات اتخذتها السلطات لدعم تونس بإعانات في شكل أموال مودعة لدى البنك المركزي لم تحظ بالإجماع في الجزائر.


وكان تبون أعلن إيداع مبلغ 150 مليون دولار لدى البنك المركزي التونسي، مع مواصلة تيسير الدفع بالنسبة للتموين بالغاز والمحروقات نظرا لصعوبات الدفع، “وذلك ريثما تتجاوز الشقيقة تونس هذه الصعوبات” وفق ما نقلت وكالة فرانس برس وقتها.


وكانت الجزائر، أول زيارة للرئيس التونسي للخارج، مباشرة بعد توليه السلطة، كما زار تبون تونس على رأس وفد هام نهاية 2021.


هذه العلاقات في نظر المحلل الجزائري، بوقعدة، دليل على أن الطرفين يتقاسمان نفس الرؤى، وأنهما يدعمان العلاقات التاريخية التي تربط البلدين من عشرات السنين.


وتتعاون تونس والجزائر في ملف محاربة الإرهاب لمواجهة المجموعات المسلحة النشطة في الجبال الحدودية حيث قامت بهجمات متكررة. رغم ذلك، يركز المحلل الجزائري، على ضرورة التقيد بمعايير الدبلوماسية عند الإدلاء بأي تصريح يمكن أن يثير الجدل، منوها هو الآخر بأن تصريح السفير الجزائري جانب الأعراف الدبلوماسية.


وكانت رئيسة الوزراء الإيطالية جورجيا ميلوني أثارت، قبل أشهر، موجة استنكار في تونس بعدما قالت إنها ناقشت مع الرئيس عبد المجيد تبون “السيناريوهات المتوقعة في تونس”.

كما أثار تبون الجدل بعدما قال إن بلاده اتفقت مع إيطاليا على مساعدة تونس في العودة إلى الطريق الديمقراطي.

التحرير


9 vues

Comments


bottom of page