top of page

حفل افتتاح منافسات "الشأن": حفيد نيلسون مانديلا، شيف زوليفوليل، يثير استياء واسع في صفوف المغاربة


أثار حديث حفيد نيلسون مانديلا، شيف زوليفوليل، عن "تحرير الصحراء الغربية" باعتبارها "آخر مستعمرة إفريقية"، خلال حفل افتتاح كأس أمم إفريقيا للاعبين المحليين بالجزائر، استياء واسعا في صفوف عدد من المغاربة على منصات التواصل الاجتماعي. وكتب الإعلامي المغربي، يوسف بلهيسي، في تغريدة على تويتر: "حفيد مانديلا ألقى كلمة تقطر حقدا ضد المغرب وسط تصفيقات آلاف الجماهير. الأفضل أننا لم نشارك في هذه المهزلة !".


في نفس السياق، تساءل الإعلامي المغربي، رضوان الرمضاني عن العلاقة بين "قضية الصحراء المغربية وافتتاح تظاهرة رياضية"، مجيبا: "تبون وشنقريحة"، في إشارة إلى أن كلمة حفيد مانديلا كانت بـ"إيعاز" من الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، والسعيد شنقريحة، رئيس أركان الجيش الجزائري".


من جانبه، قال الناشط الحقوقي المغربي، خالد البكاري، "لا يهمني موقفه الشخصي من ملف الصحراء الذي هو حر فيه، ولكن التصريح به بذلك الشكل، وفي لحظة المفترض أنها احتفاء بذاكرة جده الذي سمي الملعب على اسمه، والذي كان واحدا من دعاة السلم في العالم، هو إساءة لذاكرة نيلسون مانديلا."


واعتبر الناشط الحقوقي في منشور على فيسبوك، "أن استثمار لحظة توتر بين جارين لتغذية ماكينة الأحقاد، فهو سلوك "ضعاف النفوس.."، وتابع: " ليس المشكل في موقف اي كان من نزاع الصحراء، فذاك تقدير شخصي، ولكن المشكل في تغذية الأحقاد بين الشعوب في تظاهرة رياضية".

وانتقد مجموعة من المعلقين المغاربة ما عدّوه "استغلال افتتاح منافسة رياضية للتحريض ضد الوحدة الترابية للمغرب"، حيث قال شيف زوليفيل، في كلمته: "دعونا لا ننسى آخر مستعمرة لا تزال موجودة في إفريقيا، الصحراء الغربية، دعونا نحارب لنحرر الصحراء الغربية من الظلم".


وبالمقابل، احتفت وسائل إعلام جزائرية بكلمة شيف زوليفوليل، معتبرة أنها "ألهبت حماس الجماهير" التي حضرت حفل الافتتاح.

وشارك زوليفيل في حفل افتتاح منافسات "الشأن"، بإلقاء خلال حفل افتتاح "الشان"، أمس الجمعة، بالملعب الذي يحمل اسم جده الزعيم الثوري الجنوب إفريقي، نيلسون مانديلا.

5 vues

Commenti


bottom of page