top of page

حملة تطهير داخل الجيش المغربي شملت كافة فروع المؤسسة العسكرية


أعلنت وسائل إعلام مغربية عما يشبه حملة تطهير داخل الجيش المغربي، بعد إنهاء خدمة قرابة 50 ضابطا ساميا بين جنرالات وعقداء إلى جانب عشرات الضباط الصغار، في عملية شملت كافة فروع المؤسسة العسكرية.


وحسب وسائل الإعلام فإن المفتشية العامة للقوات المسلحة الملكية أفرجت، مساء الاثنين، عن لائحة جديدة من الجنرالات الذين أحالهم الملك محمد السادس، على التقاعد بعد اقتراح من المفتش العام للقوات المسلحة الملكية الجنرال بلخير الفاروق.


ويوم 15 سبتمبر 2022، شارك قائد جيش المغرب، بلخير الفاروق، في مناورة لجيش الإحتلال الإسرائيلي تحاكي مهاجمة أهداف تشبه القرى الفلسطينية واللبنانية باستخدام دبابات ومروحيات وطائرات مسيرة.


وحسب نفس المصادر، ضمت اللائحة المعلن عنها 16 جنرالا، و32 عقيدا وعشرات الضباط ورتب عسكرية أخرى، وشملت الحملة ختلف الشعب والأصناف والرتب العسكرية السامية، بما فيها جهاز الدرك الملكي. وينتظر أن يعلن المفتش العام للقوات المسلحة الملكية عن لائحة تعينيات جديدة بالعديد من المناطق والمواقع العسكرية لتعويض الضباط الذين تم إنهاء خدمتهم.


وزار المفتش العام للقوات المسلحة المغربية، بلخير الفاروق، إسرائيل، على رأس وفد عسكري، في زيارة هي الأولى من نوعها وجاءت بعد أسابيع من أخرى لرئيس الأركان الإحتلال الاسرائيلي أفيف كوخافيـ والتي توجت باتفاقيات عسكرية.


وأفادت وسائل إعلام إن الوفد المغربي استقبل، بمقر قيادة الأركان في تل أبيب، كما شارك في سلسلة لقاءات مع نظرائه الإسرائيليين، بالإضافة إلى مشاركته في معرض الأسلحة المتطورة.


وشهد مؤتمر “الابتكار العملياتي” الذي يستمر لمدة أسبوع مشاركة وفود عسكرية من 25 دولة مختلفة، بما في ذلك دول عربية اخرى.

وتعتبر هذه الزيارة الأولى التي يجريها قائد جيش عربي على هذا المستوى لإسرائيل. وتأتي بعد زيارة مماثلة قام بها رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، أفيف كوخافي، إلى الرباط قبل نحو شهرين.

13 vues

Comments


bottom of page