top of page

رحلت السلطات البلجيكية الإمام المغربي "حسن إيكوسين" إلى بلده الأصلي


رحّلت السلطات البلجيكية،امس الجمعة، الإمام المغربي حسن إيكوسين إلى بلاده الأصلي بعد توقيفه منذ 30 سبتمبر إثر قدومه من فرنسا حيث اتهم بالإدلاء بـ”تصريحات تحرض على الكراهية والتمييز”، وفق ما أفادت محاميته الفرنسية والسلطات البلجيكية.


وأعيد الإمام المغربي السابق في شمال فرنسا في طائرة متجهة إلى الدار البيضاء بعد إصدار السلطات المغربية تصريح دخول الخميس، وفق ما أفادت محاميته لوسي سيمون. وأعربت المحامية عن تفاجئها بـ”تحوّل” موقف المغرب الذي رفض في الصيف الماضي إصدار تصريح قنصلي يسمح بإعادة إيكوسين إلى بلده الأصلي. وأضافت أنها تنتظر صدور حكم بشأن صلاحية أمر الترحيل الفرنسي، واعتبرت أن الإلغاء المحتمل سيلزم فرنسا بضمان دخوله إلى الأراضي الفرنسية.


بالمقابل، أشادت وزيرة الدولة البلجيكية لشؤون اللجوء والهجرة نيكول دي مور بـ”التعاون الجيد” مع فرنسا في هذا الملف، مؤكدة ترحيل إيكوسين إلى المغرب. وقالت دي مور في بيان: “لا يمكننا السماح للمتطرفين بالتجول في أراضينا. يجب إبعاد أي شخص ليس لديه الحق في أن يكون هنا”. وأكد مسؤول مقرب من وزير الداخلية الفرنسي أن “جيرالد دارمانان عمل عن كثب مع نظرائه في هذا الموضوع. إنه انتصار عظيم على نزعة التطرف”. واتهم جيرالد درمانان الإمام بإلقاء “خطاب تتخلله تصريحات تحرض على الكراهية والتمييز وتحمل رؤية للإسلام مخالفة لقيم الجمهورية”.


دون انتظار المصادقة الفرنسية النهائية على أمر الترحيل، توجه حسن إيكوسين إلى بلجيكا. وبعد توقيفه في منطقة مونس، وُضع في مركز توقيف قرب لييج (شرق) منتصف نوفمبر لإقامته بشكل غير قانوني وصدر في حقه أمر بمغادرة الأراضي البلجيكية.





فرانس24/ أ ف ب


2 vues

Comments


bottom of page