top of page

سبعة سنوات سجناً للصحفي القاضي إحسان: الصحافة في الجزائر… إلى أين ؟

شدّد مجلس قضاء العاصمة، في مداولته العلنية اليوم، عقوبة السجن النافذ في حق مدير إذاعة "راديو أم" و "مغراب ايماغجون"، الصحفي القاضي إحسان، برفع عقوبته إلى سبع سنوات سجنا منها خمسة نافذة وسنتين موقوفة النفاذ، بعدما كان الحكم الإبتدائي خمس سنوات سجنا منها ثلاثة نافذة وسنتين موقوفة النفاذ.


كما رفضت الغرفة الجزائية، ثلاثة طعون شكلية تقدم بها المحامي والقاضي السابق عبدالله هبول، لعدم الدستورية.


هذا وتوبع الصحفي القاضي إحسان بنفس المادة 95 مكرر من قانون العقوبات الجزائري، المتعلقة بتلقي أموال من الخارج بهدف الدعاية السياسية ضد السلطة، وهي الوقائع التي نفتها هيئة دفاعه، واصفتا الملف بأنه "سياسي مغلف بغلاف قضائي"، على خلفية نشر الصحفي احسان لمقال يتعلق بموقف الجيش الجزائري من ملف العهدة الثانية للرئيس عبد المجيد تبون، مع تغريدة تنتقد تصريحات تبون باسترجاع 20 مليار دولار من الأموال المنهوبة من الجزائر.


التحرير

28 vues

Comentários


bottom of page