top of page

سفير فرنسا السابق يدعو لإلغاء اتفاقية التنقل بين الجزائر وفرنسا

دعا السفير الفرنسي السابق بالجزائر، كزافيي درينكور، في حوار أجراه مع جريدة "لوفيغارو" الفرنسية، إلى إلغاء اتفاقية التنقل بين الجزائر وفرنسا لسنة 1968 التي تمنح امتيازات للمهاجرين الجزائريين.


وقال درينكور المعروف بخرجاتها تجاه العلاقات مع الجزائر، إنه يجب الحديث مع الحكومة الجزائرية وإخبارهم بأن مسألة الهجرة أصبحت تشكل أزمة في فرنسا شبيهة بملف الذاكرة، وبالتالي يجب علينا (الطرف الفرنسي) تجميد الاتفاقية 6 أشهر من أجل إعادة النظر فيها كليا، مضيفاً أنه "في حال لم يقبل الجزائريون بطلبنا سيكون من السهل علينا حينها إلغاء الاتفاقية".


وأبرز السفير أن هناك امتيازات في اتفاقية 1968 تحولت مع الوقت لحق للجزائريين، منها حصولهم على شهادة إقامة لمدة 10 سنوات بعد 3 سنوات فقط من الإقامة مقابل 5 سنوات للآخرين، وحق الجزائري المتزوج من فرنسية في الحصول على شهادة إقامة لمدة 10 سنوات بعد عام واحد من الزواج وغيرها.


واعتبر السفير الفرنسي السابق، أنّ "وقت هذه الاتفاقية قد مضى، لأنها جاءت في سياق سد الفراغ الذي تركته اتفاقيات إيفيان ذلك الوقت، فيما يتعلق بتنقل الفرنسيين الذين كان متوقعا أن يمكثوا في الجزائر بعد الاستقلال، لكنها استعملت بعد ذلك كوسيلة لزيادة الهجرة الجزائرية في فرنسا".



التحرير


11 vues

Comments


bottom of page