top of page

علي عون: "ندرة مواد التخدير الخاصة بطب الأسنان ليس مشكل وفرة ولكن مشكل لوبيات"

صرح وزير الصناعة والإنتاج الصيدلاني علي عون أمس، خلال زيارته إلى ولاية البويرة، عن وجود أزمة في التزود بمواد التخدير الخاصة بالأسنان.


وكشف ذات المسؤول أن الأمر يتعلق بلوبيات السوق التي أرادت أن توفر المنتوج المصنع في فرنسا بثلاث أضعاف ثمنه، أين تم رفض هذا المقترح، والتأكيد على عدم تطبيقه ما جعل اللوبيات تثير الإشاعات، مضيفا أن الإشكال لا يتعلق أيضا بالفوترة على حد ما يشاع.


وكان المجلس الوطني لأخلاقيات طب الأسنان، قد ناشد رئيس الجمهورية بالتدخل، لتوفير حقن التخدير الخاصة بجراحة الأسنان والذي يعتبر مادة أساسية لسيرورة العيادات الخاصة والعامة.

 

وبداية الشهر، كشفت وزارة الصناعة والإنتاج الصيدلاني عن ضخ 10 آلاف علبة من مواد التخدير الخاصة بجراحة الأسنان في السوق لفك أزمة نظرته خاصة لدى عيادات جراحة الأسنان التابعة للخواص.


وطمأنت الوزارة المواطنين بأن مصالحها تواصل مجهوداتها بغرض ضمان الوفرة المستمرة لهذه الأدوية الأساسية بتنويع مصادر تموينها من خلال تسجيل مواد التخدير من نفس النوع مصنعة من طرف مخابر أخرى، وكذا مرافقة مشاريع إنتاج هذه الأدوية على المستوى المحلي، مع ضبط الأسعار تفاديا لانعكاسات ارتفاعها على جراحي الأسنان والمرضى، وكذا الحد من تذبذب هذه الأدوية في المستقبل.


التحرير

9 vues

Komentáře


bottom of page