top of page

مقررة يوم الاحد: الصحفي إحسان القاضي وهيئة دفاعه يقاطعون المحاكمة

قرر الصحفي إحسان القاضي الموقوف منذ نهاية ديسمبر 2022، في إطار تحقيق في جمع تبرعات بشكل غير قانوني، ومحاموه مقاطعة محاكمته المقررة يوم الأحد 12 مارس 2023.



وقال بيان نشره محامو الصحافي مساء أمس الخميس إن “الصحافي احسان القاضي وهيئة الدفاع عنه قرروا مقاطعة المحاكمة”، مؤكدين أنه “سيلتزم الصمت”.


وأضافوا أن هذا القرار يأتي بعد “الانتهاكات القانونية التي شابت القضية” وفي غياب “شروط وضمانات محاكمة عادلة”.


ويفترض أن يُحاكم القاضي، الذي يعمل مديراً لإذاعة راديو إم الجزائرية وموقع مغرب إيمرجنت الإخباري، يوم الأحد، أمام محكمة سيدي محمد في العاصمة الجزائرية بتهمة "تمويل أجنبي لشركته".


وكشفت المحامية زبيدة عسول خلال الندوة الصحافية التي جرت في مكتبها تفاصيل تهمة تلقي أموال من الخارج الموجهة للصحافي والتي جاءت في امر احالة قاضي التحقيق ” هو مبلغ 25 جنيه استرليني تم ارساله على دفعات من طرف ابنته المساهمة في الشركة بهدف مساعدة والدها في دفع اجور الصحافيين”.


ومن ناحية أخرى، يتعرض إحسان القاضي إلى حملة تشويه واسعة النطاق لا على الشبكات الاجتماعية فحسب بل أيضا على موجات الإذاعة العامة الجزائرية التي أعطت الكلمة لمتهميه في محاولة بينة للتأثير على سير العدالة بشأنه.


وقد بلغت هذه الحملة ذروتها عندما اتهمه رئيس الدولة الجزائري يوم 24 فيفري بأنه « خبارجي » يعمل لصالح قوى أجنبية واصفا راديو M  ومغرب إيميرجون بأنهما وسيلتا إعلام « غير قانونيتين » – وهو بذلك قد أعترف بمسؤوليته عن اعتقال إحسان القاضي وأصدر عليه حكما قبل أن تحكم في أمره العدالة في انتهاك صارخ لمبدأي استقلال القضاء وقرينة البراءة.



وفي السياق الجزائري المتوتر الحالي، فإن اتهامات كهذه ، زيادة على كونها مساسا بشرف إحسان القاضي وسلامته المعنوية، تشكل خطرا على سلامته الجسدية والسلامة الجسدية لموظفي راديو M ومغرب إيميرجون.


و يعتبر أعضاء الفريق الدولي للمحامين إحسان القاضي"أن الضغط الذي تمارسه الصحافة العمومية بل ورئيس الدولة شخصيا على القضاء من شأنه تحويل جلسة 12 مارس 2023 إلى مجرد إجراء شكلي".



صونيا حمومراوي

12 vues

Comments


bottom of page