top of page

منظمة حقوقية إسبانية: 2637 حراق جزائري وصلوا جزر البليار خلال عام 2022

قالت المنظمة الحقوقية الإسبانية "كاميناندو فرونتيراس" المهتمة بقضايا المهاجرين القادمين إلى السواحل الاسبانية ، عبر قوارب الحرقة، أنه "في عام 2022، وصل 2637 شخصا من الجزائر إلى جزر البليار، مقارنة بـ2400 في عام 2021، و 1464 في عام 2020، و507 في عام 2019".




وأكدت "كاميناندو فرونتيراس" أن "طريق الجزائر" يستخدم بشكل رئيسي من قبل المهاجرين السريّين الجزائريين الذين يصعدون على متن قوارب بمحرك، وهدفهم هو الوصول إلى ساحل ألميريا، ولكن في الآونة الأخيرة تم توسيع المسار، وأصبحت جزر البليار ومنطقة فالنسيا وجهات جديدة، وأكثر صعوبة وخطورة على حياة الأشخاص الذين يختارون هذا المسار.




وكشفت المنظمة في تقريرها أن " رحلة الهجرة تستغرق هذه بضع ساعات فقط، لكن بالنسبة لهؤلاء الشبان، مضت أشهر وسنوات منذ مغادرتهم، ولم تصل أي أخبار من طرفهم، وعلى أمل العثور عليهم أو معرفة مصيرهم، تنشر منظمة "كاميناندو فرونتيراس" الإسبانية صورهم على صفحتها المخصصة لأولئك الذين اختفوا على طريق الهجرة".



وفق نفس المصدر، فقد ما لا يقل عن 464 شخصًا حاولوا "الحرقة" فقدوا حياتهم في عام 2022، وذلك في 43 حادثة غرق منفصلة، مقارنة بـ191 شخصًا في عام 2021، وإجمالا تم تسجيل 1583 حالة وفاة بين عامي 2018 و2022.






ابراهيم منصف 

7 vues

Comments


bottom of page