top of page

نائب وزير الخارجية الأميركية "ويندي شيرمان" تبحث مع "رمطان لعمامرة" قضايا التعاون الثنائي


أجرت نائب وزير الخارجية الأميركية ويندي شيرمان، الأربعاء، اتصالا هاتفيا مع وزير الخارجية الجزائرية رمطان لعمامرة.


وذكر بيان للخارجية الجزائرية أن الاتصال بحث جملة من قضايا التعاون الثنائي والأمن الإقليمي والتطورات العالمية، وتبادل وجهات النظر حول العديد من القضايا ذات الاهتمام المشترك على الصعيدين الإقليمي والدولي، بما في ذلك الأزمة الحالية في العلاقات الدولية على خلفية الحرب في أوكرانيا.


وفي السياق، قالت السفيرة الأميركية في الجزائر، إليزابيت مور أوبين، في حديث لوكالة الأنباء الجزائرية: "الجزائر قوة إقليمية، والولايات المتحدة الأميركية وإياها تعملان معا وبشكل وثيق سواء في المحافل الدولية أو على الصعيد الثنائي للمساهمة في تحقيق السلام في كل مكان، وللبلدين جهود استباقية وواقعية في علاقاتهما مع دول الجوار في محاولة لتعزيز الاستقرار".


وثمنت أوبين ما اعتبرته "تسجيل تقدم معتبر في العلاقات الثنائية خاصة في المجال الاقتصادي، فضلا عن تحقيقنا لخطوات مهمة هذه السنة في مجال الطاقة وهو قطاع تعاون تقليدي بين بلدينا، ولكن أيضا في جميع المسائل الاقتصادية".


وأعلنت الدبلوماسية الأميركية احتمال التوقيع على اتفاق حول فتح خط جوي مباشر بين الجزائر ونيويورك هذه السنة بين البلدين، وقالت: "المفاوضات التقنية انتهت وآمل التوصل إلى اتفاق في القريب العاجل خلال هذه السنة، والرحلة المباشرة ستغير كليا العلاقة الجزائرية-الأميركية وستسمح بتنقل أفضل للسلع وللأشخاص بين البلدين".

8 vues

Comments


bottom of page