top of page

10 سنوات سجن للناشط البيلاروسي أليس بيالياتسكي الحائز على جائزة نوبل للسلام

حكمت محكمة بيلاروسية، اليوم الجمعة، على أليس بيالياتسكي، أكبر مدافع عن حقوق الإنسان في بيلاروسيا وأحد الفائزين بجائزة نوبل للسلام لعام 2022، بالسجن لمدة 10 سنوات. حيث وجهت له تهم مرتبطة بتزويد "فياسنا" بالمال للسجناء السياسيين ومساعدتهم في دفع أتعابهم القانونية.



ووصف رئيس الحكومة البولندية ماتيوش مورافيتسكي الحكم بـ”الشائن”، وقال على “فايسبوك”، إن “إدانة اليوم هي قرار شائن آخر أصدرته محكمة بيلاروسية”.


بدورها، نددت اللجنة المانحة لجائزة نوبل للسلام الجمعة، بالحكم “ذي الدوافع السياسية” الذي صدر ضد بيالياتسكي.


وقالت زوجة السيد بيالياتسكي ، ناتاليا بينتشوك ، إن المحاكمة كانت “بوضوح ضد مدافعين عن حقوق الإنسان بسبب عملهم في مجال حقوق الإنسان” ، واصفة إياها بالحكم “القاسي”.


وكان بيالياتسكي قد حاز الخريف الماضي على جائزة نوبل للسلام مع منظّمتين مدافعتَين عن حقوق الإنسان هما “ميموريال” (روسيا) ومركز الحريات المدنية (أوكرانيا).



وأسس الناشط البالغ من العمر 60 عاماً منظمة “فياسنا” التي قادها لسنوات، وهي مجموعة رئيسية للدفاع عن حقوق الإنسان في مواجهة النظام الاستبدادي الذي يقوده لوكاشينكو منذ العام 1994.



صونيا حمومراوي

12 vues

Comments


bottom of page