top of page

تونس: مُشادات بين مهاجرين وقوات أمن بصفاقس تنتهي بمقتل مهاجر


فتحت أمس السلطات التونسية تحقيقا في وفاة مهاجر غير نظامي من إفريقيا جنوب الصحراء في ظروف "غامضة"، بعد سقوطه من طابق علوي بمحافظة صفاقس (وسط شرقي).

وأكد المتحدث الرسمي باسم المحكمة الابتدائية في تصريحات لوسائل إعلام محلية أن "النيابة العامة أذنت بفتح بحث تحقيقي في وفاة مسترابة (غامضة) لشخص من إحدى دول جنوب الصحراء وإصابة مهاجر غير نظامي آخر".

وأضاف أن "حادثة الوفاة حصلت مساء اليوم الأحد مع إصابة لمهاجر غير نظامي ثان ينحدر هو الآخر من إحدى دول جنوب الصحراء وقد تم نقلهما إلى المستشفى المحلي بصفاقس"، دون مزيد من التفاصيل.

والأحد أوقفت السلطات التونسية، 20 مهاجرا غير نظامي من دول إفريقيا جنوب الصحراء بتهمة "تورطهم في حرق سيارة أمنية والاعتداء على أعوان الأمن" بمحافظة صفاقس (وسط شرقي). وقال المدعي العام المحكمة الابتدائية بصفاقس، هشام بن عياد، في تصريح لوسائل إعلام محلية أنه: "تم توقيف 20 مهاجرا من دول إفريقيا جنوب الصحراء من أجل شبهة التورط في حرق سيارة أمنية والاعتداء على أعوان حرس وطني بمنطقة العامرة التابعة لمحافظة صفاقس". وأوضح أنه "تم توقيف تونسيين اثنين آخرين، في انتظار ما ستكشف عنه الأبحاث".

وأكد بن عياد أن أربعة عناصر أمن قد تعرضوا الجمعة لأضرار بدنية من بينهم عنصر تجاوز مرحلة الخطر ويقيم بمستشفى الحبيب بورقيبة. وتابع: "وقعت عملية الاعتداء عندما كان أعوان من الحرس الوطني بصدد أداء مهامهم في نطاق التصدي للهجرة غير النظامية و إتلاف عدد من المراكب الحديدية بمنطقة الحمايزية بالعامرة حيث وقع الهجوم عليهم من قبل مجموعة كبيرة من أفارقة جنوب الصحراء".

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي في تونس فيديوهات لمجموعة من الأفارقة جنوب الصحراء وهم يقومون بالاعتداء على سيارة أمنية وقلبها وحرقها.

وهذه الحادثة ليست الاولى في محافظة صفاقس بل سبقتها حوادث أخرى، أبرزها حادثة مقتل تونسي على يد مهاجر غير نظامي، ما تسبب في اشتباكات وصدامات بين مواطنين ومهاجرين غير نظاميين.

وتعد صفاقس نقطة مهمة أمام المهاجرين غير النظاميين للوصول إلى جزيرة لامبيدوزا الإيطالية التي تبعد نحو 130 كيلومترا عن السواحل التونسية.


التحرير




٢٣ مشاهدة

댓글


bottom of page