top of page

عبد الرزاق مقري يُصرّح: "مهمة برلمانية لتهنئة رئيس الأرجنتين الجديد المتصهين !!"

انتقد الرئيس السابق لحركة مجتمع السلم عبد الرزاق مقري في تدوينة له على صفحته الرسمية الفيسبوك زيارة وفد جزائري رفيع المستوى بقيادة رئيس المجلس الشعبي الوطني إبراهيم بوغالي لتهنئة رئيس الأرجنتين الجديد المعروف بمواقفه الداعمة للاحتلال الاسرائيلي وحضور حفل تنصيبه.


وتساءل الرئيس السابق لحركة مجتمع السلم، عبدالرزاق مقري عن فائدة المشاركة في هذا البلد البعيد سوى اضفاء مزيد من التساؤلات حول تحولات السياسة الخارجية الجزائرية.

 

وأبرز عبدالرزاق مقري أن هذه الزيارة تأتي في الوقت الذي يحزن فيه سكان الكرة الأرضية والقوى الدولية الصاعدة الراغبة في نظام دولي جديد متعدد الأقطاب من تولي الرئيس اليميني المتطرف المتصهين "خافير مايلي" رئاسة الأرجنتين،  وفي الوقت الذي تأسف المقاومة الفلسطينية على تحول بلد مهم كالأرجنتين إلى حليف لدولة الإحتلال الإسرائيلي،  وفي زمن تحالف قوى اليمين المتطرف والقوى المتصهينة في العالم من أجل تدمير غزة وسفك الدم الفلسطيني.


كما ذكر مقري في تدوينته أن خفير مايلي عبر عن نيته اعتناق اليهودية وتركه المسيحية،  وأن نجاحه في الإنتخابات يعود إلى مباركة الرب له بسبب اقترابه من الديانة اليهودية، علما بأنه زار من قبل الحاخام اليهودي وشارك مع رجال الدين اليهود بعض طقوسهم، كما صرح عن حجم تحالفه مع الكيان بقوله:" إنني اعتبر إسرائيل حليفا لدرجة أنني قلت سأقوم بنقل السفارة من تل أبيب إلى القدس، تماما كما فعل الرئيس الأمريكي السابق ترامب".


وأضاف مقري  إن رئيس المجلس الشعبي الوطني رجل طيب، وكان عليه أن ينتبه إلى هذه الورطة في هذه المرحلة، وهذه الزيارة لا تشرفه ولا تشرف ما يمثله، والمنصب الذي هو فيه سيزول ولكن تبقى هذه الزيارة التي قام بها في غير وقتها في رصيده بما ينافي تماما معنى التضامن مع إخواننا الفلسطيـنيين في محنتهم العظيمة التي يمرون بها وأنا مدرك بأنه سيندم عليها في يوم من الأيام، علما بأن دولا لم ترسل وفودا لتمثيلها ودولا اكتفت بحضور ممثلياتها الدبلوماسية.

 

والغريب في الأمر أن السيد بوغالي، الذي لا يقرر وحده في مثل هذه المهام، قد أخذ معه لهذه المهمة من يُحسب في النواب على المعارضة ، وكأن ثمة إرادة ذكية للإظهار أو التوريط بأن هذه التوجهات المحرجة لقضيتنا المركزية لا تحرج أحدا في الجزائر، وأنه لا حرج مع حليف الولايات الأمريكية الجديد في اللعبة الدولية.

 

التحرير

 

١٦ مشاهدة

Comments


bottom of page