top of page

مؤشر الحرية العالمي لعام 2024: تونس تغادر قائمة البلدان الحرة و إسرائيل تُصنّف كبلد حر

فقدت تونس 20 نقطة خلال الثلاثة سنوات الأخيرة ممّا جعلها تغادر قائمة البلدان الحرة خلال تصنيف مؤشر الحرية لسنة 2024 الذي تصدره منظمة فريدوم هاوس.



ووفقًا لتقرير هذا العام، تراجع مستوى الحرية العالمية للعام الثامن عشر على التوالي إلى غاية ديسمبر 2023.


وحسب ذات التصنيف، 6 بلدان أفريقية فقط توجد ضمن قائمة البلدان الحرة، تتصدرهم جنوب أفريقيا.


وفي منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، توجد 4 بلدان مصنفة كـ"حرة جزئيا" فقط، وهي تونس والمغرب ولبنان والكويت، وبلد واحد في المنطقة صُنّف كبلد "حر"و هو إسرائيل.


واحتلت سوريا المركز الأول في المؤشر الذي يقر بانعدام الحرية، ليصل مجموع النقاط الذي أحرزته وفقًا للمؤشر إلى 1. فيما جاءت كل من الصومال والسعودية والسودان تاليا بثماني نقاط فقط.


تبعتها ليبيا (9 نقاط) واليمن (10 نقاط)، والبحرين (12 نقطة)، ومصر والإمارات (18 نقطة) وعمان (24 نقطة) وقطر (25 نقطة) والعراق (30 نقطة) والجزائر (32 نقطة) والأردن (33 نقطة).


التقرير السنوي تحدث عن تراجع الحقوق السياسية والحريات المدنية في 52 دولة، بينما حققت 21 دولة فقط بعض التقدم.


وتطرق التقرير للصراع في الشرق الأوسط حيث أشار إلى أن المدنيين تحملوا وطأة الصراع بين إسرائيل وحركة حماس، وكذلك "القتال الوحشي" بين الفصائل العسكرية وشبه العسكرية المتنافسة في السودان.


واتهم التقرير السلطات الصينية بمواصلة تضييق الخناق على الحريات القليلة المتاحة لسكان هونغ كونغ واقليم التبت.


كذلك أشار إلى أن الكرملين عزز جهوده الرامية لقمع السكان في شبه جزيرة القرم وتجنيد السكان المحليين في حربه العدوانية ضد أوكرانيا.


وفيما شدد أن الأنظمة الاستبدادية حول العالم ارتكبت إلى حد كبير أعمال القمع في المناطق المتنازع عليها، إلا أنه اتهم كذلك السلطات في الهند وإسرائيل، اللتان تمتلكان حكومتان منتخبتان ديموقراطيا، بأنهما كانتا متواطئتين في انتهاك الحقوق الأساسية في الضفة الغربية وقطاع غزة وفي كشمير الخاضعة للإدارة الهندية.



التحرير

١٧ مشاهدة

Comments


bottom of page