top of page

استقالة مفاجئة لوزير الداخلية التونسي وتعيين والي تونس خلفاً له

أعلن وزير الداخلية التونسي، توفيق شرف الدين، استقالته، لأسباب شخصية، ليقرر الرئيس التونسي قيس سعيد، تعيين كمال الفقي، وزيرا للداخلية، خلفا للوزير المستقيل.


وقالت الرئاسة التونسية في بيان، إن "الرئيس قيس سعيد أصدر أمرا أولا يقضي بإنهاء مهام توفيق شرف الدين وزير الداخلية وثانيا بتسمية كمال الفقي في المنصب ذاته". وشغل كمال الفقي سابقا عدة مناصب، بينها منصب والي العاصمة تونس منذ 30 ديسمبر 2021.


من جانبه، قال توفيق شرف الدين في تصريحات نقلتها وسائل إعلام محلية أمس، إنه "غير معني برئاسة الحكومة واستقالتي لا علاقة لها بطموح سياسي".


وأضاف: "اتهام وزارة الداخلية بالدكتاتورية مجانب للحقيقة، نفذنا القانون وعمل الوزارة طبع بالصبغة الحقوقية على مستوى الممارسة وليس من باب الشعارات فقط"، في إشارة إلى الاتهامات ضد بـ"الديكتاتورية" من قبل المعارضة.


وأعلن شرف الدين، أمس الجمعة، في تصريحات صحفية، استقالته لأسباب "عائلية وشخصية".


وشرف الدين (54 عاما) محام درس القانون في كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية بالعاصمة تونس بداية التسعينيات حيث كان الرئيس سعيّد أستاذا مساعدا في مادة القانون الدستوري.


وسبق له أن شغل منصب وزير الداخلية في حكومة هشام المشيشي بين 02 سبتمبر 2020 و5 يناير 2021، حيث تمت إقالته، قبل أن يعود إلى منصبه ضمن حكومة نجلاء بودن، في 29 سبتمبر 2021 حتى الاستقالة.



التحرير

12 vues

コメント


bottom of page