top of page

اشغال الطبعة الخامسة لمنتدى باريس من أجل السلم بمشاركة وزير الشؤون الخارجية رمطان لعمامرة



ذكرت وزارة الخارجية الجزائرية أن وزير الخارجية رمطان لعمامرة يشارك في مؤتمر باريس للسلام ممثلا للرئيس عبد المجيد تبون لتجديد تمسك الجزائر بالعمل متعدد الأطراف.


وافتتحت أمس بالعاصمة الفرنسية اشغال الطبعة الخامسة لمنتدى باريس من أجل السلم بمشاركة وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج رمطان لعمامرة بدعوة من الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون.


وتأتي مشاركة رمطان لعمامرة لتأكيد مواقف الجزائر المبدئية والداعية إلى ضرورة تصحيح الاختلالات المسجلة على مستوى آليات الحوكمة العامة وتشجيع ميلاد نظام عالمي جديد قائم على التعاون والعدل والتضامن ويكون ضامنا للأمن الدولي والاستقرار والتطور وبما يراعي مصالح الدول النامية.


وأكد خلالها لعمامرة -مع نظرائه الافارقة والاوروبيين- على أهمية تكثيف الحوار والمشاورات لتجاوز هذا الوضع وتحقيق الأمن والاستقرار والتنمية.


خلال الجلسة الافتتاحية التي حملت عنوان “تجاوز الازمات” استعرض المشاركون أهم التحديات الدولية الراهنة السياسية والامنية والاقتصادية والطاقوية والبيئية وسبل مواجهتها بصفة جماعية وفعالة. تمحورت المحادثات حول أبرز القضايا الاقليمية والدولية الراهنة لا سيما الحرب في أوكرانيا وما تخلفه من استقطاب حاد يهدد السلم والامن الدوليين.


بالاضافة الى تداعياتها الاقتصادية والانسانية، خاصة على الدول النامية في افريقيا والعالم العربي.


كما عقد الوزير لعمامرة لقاءات ثنائية مع نظرائه من هولندا، والسنغال وفلسطين وكرواتيا وروندا والنرويج. كما تحادث مع الممثل السامي للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية، جوزيف بورال.


التحرير
5 vues0 commentaire
bottom of page