top of page

الرئيس الجزائري عبدالمجيد تبون يمنح واحد مليار دولار لتمويل مشاريع تنموية في افريقيا

قرر الرئيس عبد المجيد تبون، اليوم الأحد، تخصيص واحد مليار دولار لتمويل مشاريع تنموية في افريقيا، لفائدة الوكالة الجزائرية للتعاون الدولي من أجل التضامن والتنمية، بحيث توجّه لتمويل مشاريع تنموية في دول إفريقيا.




جاء ذلك في كلمة الرئيس تبون أمام القمة الـ36 لرؤساء دول وحكومات الاتحاد الافريقي، التي قرأها نيابة عنه الوزير الأول أيمن بن عبد الرحمان.وأكد تبون، في كلمته أن هذه الخطوة تأتي "قناعة من الجزائر بارتباط الأمن والاستقرار في إفريقيا بالتنمية". 



نص كلمة الرئيس عبدالمجيد تبون :


بسم الله الرحمن الرحيموالصلاة والسلام على أشرف المرسلين– السيد الرئيس،– السيدات والسادة رؤساء الدول والحكومات،– السيد رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي،– السيدات والسادة،أود أن أشكر مفوض السلم والأمن للاتحاد الإفريقي على تقريره القيِّم حول أنشطة منظمتنا الهادفة للوقاية من الأزمات وتسوية النزاعات.



السيد الرئيس،تواجه قارتنا تحديات معقدة ومترابطة، وفي مقدمتها آفة الإرهاب والتطرف العنيف وتعدد بؤر التوتر والأزمات التي زادت حدتها بشكل مفرط، وهو ما يشكل عائقا حقيقيا في وجه التنمية والتطور لبلداننا، ويُقوض جهودنا المشتركة لمحاربة الفقر وتحقيق العدالة الاجتماعية وتلبية التطلعات المشروعة لشعوبنا.


ولقد كان للتفعيل التدريجي لمختلف مكونات البُنية القارية للسلم والأمن الأثر الإيجابي في التقليل من عدد النزاعات في إفريقيا، وفي التشخيص المبكِّر للمخاطر والمعالجة السريعة لبؤر التوتر، غير أن جسامة التحديات تفرض علينا مضاعفة الجهود للتفعيل الكامل لجميع آليات منع وإدارةوتسوية النزاعات.السيد الرئيس، عرفت قارتنا للأسف في السنة المنقضية تزايدا مخيفا للهجمات الإرهابية، من حيث الكمِّ ومن حيث امتدادها الجغرافي ودَمَوِيَّتِهَا أيضا.


وهي الهجمات التي عززتها عودة المقاتلين الإرهابيين الأجانب والروابط المؤكدة بين الإرهاب والجريمة المنظمة العابرة للحدود واستعمال الفضاء الافتراضي، وكلها مؤشرات تستوجب تبني مقاربات شاملة لمكافحة الإرهاب والتطرف العنيف ترتكز على بناء وتعزيز قدرات الدول الأعضاء وقطع الطريق أمام التدخلات الأجنبية بتعزيز التنسيق والتعاون الإفريقي المشترك.وفي هذا المجال، نجدد دعوتنا لتسريع تنفيذ المقترحات العملية التي قدمتها الجزائر بهدف تقوية آليات الاتحاد الإفريقي، ومنها:– وضع خطة عمل جديدة للاتحاد الإفريقي لمكافحة الإرهاب، بدلا من خطة العمل لسنة 2003 التي تجاوزتها الأحداث.– تفعيل الصندوق الإفريقي الخاص لمكافحة الإرهاب.– تفعيل اللجنة الفرعية لمكافحة الإرهاب التابعة لمجلس السلم والأمن.– وضع قائمة إفريقية للأشخاص والمجموعات والكيانات المتورطة في أعمال إرهابية بما في ذلك المقاتلين الإرهابيين الأجانب.– وأخيرا، العمل على تجسيد مشروع الأمر بالقبض الإفريقي.


السيد الرئيس، وقناعةً من الجزائر بارتباط الأمن والاستقرار في إفريقيا بالتنمية، قررتُ ضخ مبلغ واحد (1) مليار دولار أمريكي لصالح الوكالة الجزائرية للتعاون الدولي من أجل التضامن والتنمية، لتمويل مشاريع تنموية في الدول الإفريقية، لاسيما منها تلك التي تكتسي طابعا اندماجيا أو تلك التي من شأنها المساهمة في دفع عجلة التنمية في القارة.


وستباشر الوكالة إجراءات تنفيذ هذه المبادرة الاستراتيجية الهادفة بالتنسيق مع الدول الإفريقية الراغبة في الاستفادة منها

4 vues

Kommentare


bottom of page