top of page

في بيان مشترك لهما: "تجريم العمل السياسي والجمعوي والنقابي يشكلان خطرا جديا على استقرار البلاد"

في إطار زيارة صداقة وتشاور، اجتمعت يوم الأحد 02 أفريل الأمينة العامة السيدة لويزة حنون وقيادات من حزب العمال ووفدا من حزب الاتحاد من أجل التغيير والرقي بقيادة رئيسته الأستاذة زبيدة عسول للحديث حول الوضع العام في البلاد في ظل التحولات الكبرى التي يمر بها العالم، والتعبير عن انشغالاتهم بخصوص التدهور العنيف والمستمر للظروف الاجتماعية والاقتصادية للبلاد.



 في بيان مشترك لهما اتفقا الحزبين في تحليلهما على أن تهميش الأحزاب السياسية وتجريم العمل السياسي والجمعوي والنقابي يشكلان خطرا جديا على استقرار البلاد، مذكرين أن التعددية الحزبية والنشاط النقابي والجمعوي عناصر أساسية لضمان تماسك البلد.


وتزامن لقاء الحزبين مع تاريخ النطق بالحكم الذي وصفاه بالقاسي ضد الصحفي قاضي احسان، إذ أكدا الوفدان على تضامنهم مع سجناء الرأي والسياسيين ومطالبات الافراج عنهم دون قيد أو شرط.


وحذرت الأمينة العامة لحزب العمال ورئيسة الاتحاد من أجل الرقي والتغيير، من اضعاف الجبهة الداخلية وتراجع مستوى الحريات في ظل التهديدات الخارجية التي تحيط بالجزائر.


كما شددا على ضرورة العاجلة لفتح آفاق على الصعيدين الاقتصادي – الاجتماعي والسياسي لمحاربة اليأس والمعاناة، لأن الأمر يتعلق أيضا حسبهما بضمان ولوج جمهورية جزائرية أصيلة فخورة بمؤسساتها وغيورة عليها.


فيما يخصهما أعرب الحزبان على استعدادهم لتحمل مسؤوليتهما كالعادة تجاه الشعب من خلال عرض المقترحات والحلول التي يرونها ضرورية مما يطرح الطلب الملح بفتح المجالين السياسي والإعلامي.

 وفي إطار أخوي، انعقد لقاء للتشاور يوم الأربعاء 22 مارس 2023 بمقر حزب العمال بين وفد عن حزب التجمع من أجل الثقافة


والديمقراطية بقيادة رئيسه عثمان معزوز، وبين أعضاء قياديين في حزب العمال بقيادة الأمينة العامة لويزة حنون، لمناقشة الوضع الاجتماعي والاقتصادي بشكل واسع علاقة بانهيار القدرة الشرائية للجزائريين، وبصفة أعم تدهور شروط المعيشة، كما عبروا عن مخاوفهم إزاء الوضع السياسي العام الذي يسود البلاد.




صونيا حمومراوي


12 vues0 commentaire
bottom of page